تأهل عبد الله بن سعدين إلى المرحلة الثانية من "يولة فزاع"

أسفرت منافسات الجولة الثانية من بطولة "فزاع" لليولة للكبار 2015 في نسختها الخامسة عشرة، التي شهدت منافسة قوية، بين أربعة متنافسين يمثلون المجموعة الثانية من المنافسات وتخللتها انغام أغنية «المدينة العسجدية» من كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي وألحان فايز السعيد وغناء عيضة المنهالي، عن حصول حمد عبد الله الحرسوسي من دبي على المركز الثاني ، بعد أن حصل على 3111 صوتا، وجاء في المركز الثالث أحمد سالم بن سميط من رأس الخيمة بعد أن حصل على 2059 صوتا، بينما جاء سعيد زايد الخاصوني من إمارة الشارقة في المركز الرابع بعد أن حصل على 2004 أصوات.

منافسات قوية

البداية كانت مع المتسابق محمد راشد بن زايد من أم القيوين والذي يشارك للمرة الأولى في البطولة ويعتبر أصغر مشارك، حيث قدم عرضا قويا، بمشاركة فرقة المطروشي الحربية، امتع به الجمهور وأشادت به لجنة التحكيم المكونة من راشد بن حارب الخاصوني، ومسلم العامري وخليفة بن سبعين، وقد حاول أكثر من مرة قرع اي من الجرسين ولكنه لم ينجح في ذلك، لذا منحته لجنة التحكيم (46) من الدرجة الكلية للجنة وهي (50). بينما قدم المتسابق الثاني محمد عبدالله حمدان بن دلموك والذي حصل على افضل مشارك في العام الماضي، عرضا قوياً سواء من الناحية الأرضية أو ارتفاع السلاح، وقد نجح في قرع الجرس ثلاث مرات، وبالرغم من ذلك سقط منه السلاح اكثر من مرة منها واحدة خارج قلعة الميدان، وأشادت به لجنة التحكيم. وطالبوه بتغيير السلاح، لذلك منحته لجنة التحكيم «48»، كما قدم المتسابق الثالث سعيد حسن نويع العامري من المملكة العربية السعودية عرضاً قوياً، ونجح في قرع الجرس الأصغر (17.5) متراً مرتان، وسقط من السلاح واستعاض بآخر من أحد زملائه المشاركين، ورغم من ذلك منحته اللجنة (47). أما المتسابق الرابع في الجولة الثانية وهو ابراهيم عبدالله حارب الشحي من سلطنة عمان الذي يشارك في البطولة للمرة الاولى، فأشادت به لجنة التحكيم، ومنحته "47" درجة.

واستضافت الجولة الثانية من بطولة "فزاع" لليولة للكبار المطرب محمد المنهالي، كما استضافت الشاعر مصبح الكعبي، حيث قدما أغنيات وقصائد تغنت بالوطن ورموزه.

Advertisement