4 رمضان

عندما تفقد الحرة رفيقها وتغدو حائرة بضيقها وكأن الحياة لا تطيقها هنا تفقد العيون بريقها ويمزج العلقم ريقها وتسلب من زهراتها رحيقها

ولكن.. لا تحزني إن الله معك فعندما تُغّيب الاقدار للأسرة ربها تمضي الحياة ويكفلها ربها فيُرسل لها من يُكافئ بجوار سيد خلقها

Advertisement