7 رمضان

على ضفتي الفرات.. لا فرق بين الحياة أو الممات قهر ودمار وشتات على مرأى الدنيا والكل في سبات عدا من كانوا للإنسانية فزعة وحماة طيب الله أوقاتكم من الحدود العراقية السورية حيث كان سند أول من أوصل المدد بفضل الأحد الصمد

Advertisement