13 رمضان

لم نأتي إلى هنا للنبش في دهاليز الماضي.. ولم ينصبنا أحد على أحد بمنزلة القاضي..

أتينا لنصرة المقهور من ظلم الطغيان.. أتينا لسند من عانا من البطش والهوان..

طيب الله أوقاتكم من البوسنة والهرسك، حيث كان للإمارات سبيل لإرساء عفيف إنسان هذا المكان إلى بر الأمان.

Advertisement