مواكبة التوجه الحكومي لعام 2016 لمبادرة " عام القراءة " التي أطلقها مؤخرا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " ، والتي مؤكدا لها الاثر الاكبر في مسيرة دولة الإمارات التي تسعى دائما وابدا الى ترسيخ ثقافة العلم والمعرفة والاطلاع على ثقافات العالم في نفوس المواطنين والمقيمين، كما ان هذه المبادرة تحمل من الاهمية الجانب الكبير في تنشيط معدلات الفكر السليم، الذي به ترتقي الأمم وتستمد منه المعرفة والوقوف على خبرات السابقين من الساسة وعلماء الدين والفكر.

Advertisement


H