01 أبريل, 2014  

كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أعظم الناس شأناً في إدخال السعادة والسرور في قلوب الناس ,فقد بذل وقته وجهده وماله وطعامه لإسعاد الآخرين، بل اسعد أمة الإسلام وشعوبها .

السعادة هي أن يكون لديك اشخاص يجعلونك في أول اهتماماتهم ويسعون لتوفير المتطلبات التي تجعلك أكثر سعادة, وتضرب لكم دولة الإمارات المثل في توفير كل متطلبات المجتمع والعمل بجد واجتهاد من أجل توفير سبل التفوق في كل المجالات وهذا لا يتأتي إلا من خلال قيادة رشيدة تمشي على نهج المغفور له "الشيخ زايد بن سلطان" رحمه الله.

ها هم قادتنا الكرام اصبحوا يشاركوننا الحياة بكل طقوسها, يسعدهم ما يسعدنا ويحزنهم ما يحزننا , أصبحو معنا في كل مكان وفي كل الظروف, فالقيادة الرشيدة هي التي تشعر الناس بوجودها أمناً و وتماسكاً في حياتهم . حباً وتقديرا من الشعب اطلقوا اليوم وسم #شيوخنا_معنا_في_مكان تعبيراً لمواقفهم وتواضعهم, فلولاهم لما حققت دولة الإمارات هذه الإنجازات والحياة التي يصعب تكرارها في العالم.

هنا نضع بصمتنا لنسعد من هم حولنا تاركين أثراً إجابياً خلفهم.. والحمدلله اننا في ظل مجدهم.

Advertisement


H