07 سبتمبر, 2014  

كشف علماء أن قلة النوم وتراجع جودة ساعات نومنا مسؤولان عن معدلات تدهور أسرع لثلاثة أجزاء من المخ لدى البالغين الأكبر سناً، الذي يعاني معظمهم من سوء نوعية النوم، ولكن ليس بالضرورة هو الحال مع النوم القليل جدا في الوقت الذي تضمنت صعوبات النوم الاستيقاظ أثناء الليل أو الاستيقاظ في وقت مبكر جداً.

ومع ذلك ليس من الواضح ما إذا كانت قلة النوم تسبب تغيرات في المخ، سواءً من انكماش في بعض أجزائه أو القليل منه.

وحسب الدكتور كلير قندلفت من جامعة «أوكسفورد» البريطانية فإننا «ننفق حوالي ثلث حياتنا في النوم بينما يعد النوم بمثابة الحارس الخادم للمخ، ليصبح في كثير من الأحيان في خدمته لإصلاح أي تلف يتعرض له المخ .

ويترتب على ذلك أنه في حال تعطيل وظيفة النوم فإن العمليات التي تساعد على استعادة وإصلاح المخ لبعض التلف تتعرض للخلل والانقطاع أو على أقل تقدير تصبح أقل فعالية مما قد يؤدى إلى فرص أكبر لتراجع حجم المخ لندخل في دائرة مفرغة حيث يعمل تراجع حجم المخ على صعوبة في النوم بدوره».

البيان

Advertisement


H