26 أكتوبر, 2014  

من الحالات النادر الحدوث في دولة الإمارات العربية المتحدة أن تستطيع مريضة بالفشل الكلوي وأجرت عملية لزرع الكلى أن تنجب أطفال بعد عام واحد من إجراء العملية الجراحية. فأم خالد، 30 عاما، هي اليوم أم فخورة لولدين - خالد وزايد. وضعت ابنها الأخير في وقت مبكر من هذا الشهر في أحد المستشفيات بدبي.

"في حين أنه من غير المألوف في المملكة المتحدة ودول أوروبية أخرى لمرضى الفشل الكلوي بعد زرع الكلى أن يخاطروا بالحمل والولادة، لكن هذه هي المرة الأولى التي تستطيع امرأة إماراتية الولادة بعد إجرائها عملية جراحية لزرع الكلى وكانت ولادتها طبيعية" ، كما تقول الدكتورة إلسا دي مينيزيس فرنانديز، أخصائية أمراض النساء في مستشفى المدينة حيث وضعت السيدة ولديها.

وكما يقول زوجها محمد علي رضا "عندما تم تشخيص زوجتي بالفشل الكلوي مباشرة بعد شهر العسل في عام 2011، لم يعطها الأطباء سوى فرصة بنسبة 50 في المائة للبقاء على قيد الحياة، والآن بعد أربع سنوات، أنا أب فخور لصبيين جميلين وأمهما بحالة صحية جيدة. أنا في السعادة وأشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة"

Advertisement


H