14 يناير, 2016  




ضمن فعاليات الدورة الثالثة لمبادرة #بالعربي التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وبالتزامن مع اليوم العالمي للاحتفاء باللغة العربية، أعلنت المؤسسة عن إطلاق مبادرة "الكتاب الصوتي" المعنية بتسجيل أفضل الكتب العربية بأصوات مجموعة متميزة من أبرز وأهم الإعلاميين في العالم العربي ونشرها على مختلف المنصات الإعلامية.
وتهدف المبادرة إلى المساهمة بسد الفجوة في توافر المحتوى العربي الصوتي، وتعزيزه بمؤلفات ذات قيمة وجودة عالية في المجالات كافة. إلى جانب مواكبة التطور الكبير الذي تشهده صناعة الكتب حول العالم من خلال التوجه لطرح أساليب جديدة لنشر المعرفة.
وصرح سعادة جمال بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بأن هذه المبادرة تأتي تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بإعلان عام 2016 عاماً للقراءة، وبالتزامن مع مبادرات الدولة في هذا الإطار والتي كان أبرزها مبادرة "تحدي القراءة العربي" المشروع الرائد الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي.
وأضاف سعادته أن المؤسسة تسعى من خلال المبادرة إلى تعزيز دورها في إنتاج ونشر المعرفة بكافة أشكالها، خاصة أن المحتوى العربي على شبكة الإنترنت يعاني من فقر شديد يصل إلى 3% فقط من المحتوى العالمي، الأمر الذي يتطلب إطلاق مبادرات معرفية فعالة قادرة على تقديم محتوى عربي يتميز بالفائدة والقيمة في مختلف المجالات.
بدوره ثمَّن مدير عام قناة العربية الإعلامي تركي الدخيل مبادرة المؤسسة، التي اعتبرها نواة لتعزيز التعاون والشراكة بين قناة العربية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بهدف إثراء المحتوى العربي المسموع على الشبكة العنكبوتية، حيث قال: نعتز بشراكتنا مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم المهتمة بترسيخ ثقافة ومفهوم القراءة في المجتمعات العربية، وأضاف أن مبادرة الكتاب الصوتي تعتبر خطوة رائدة، ومنصة مبتكرة ستعمل على توفير مجموعة مميزة من الكتب العربية والعالمية التي تتناول مختلف الموضوعات، وتواكب متطلبات العصر في طريقة طرحها السهلة والتي يمكن للجميع الوصول إليها في أي وقت".
وأضاف الدخيل ستسلط المبادرة الضوء على جماليات اللغة العربية وجذب القراء بالكلمة المسموعة والمعبرة التي تحمل أسلوباً خاصاً في السرد يختلف تماماً عن القراءة العادية. ونحن بدورنا في قناة العربية ومن خلال شراكتنا مع المؤسسة سنحرص على دعم هذه المبادرة من خلال نشر الكتب الصوتية عبر الموقع الإلكتروني لقناة العربية".
وعن أهمية المبادرة ومشاركة أهل الفن فيها، أشاد الفنان أحمد الجسمي وثمن الجهود التي أدت إلى إطلاق مبادرة الكتاب الصوتي قائلاً: إن هذه المبادرة ليست بمستغربة من مؤسسة بحجم ومكانة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، التي عودتنا دائماً على المبادرات المبتكرة التي تخدم الثقافة ورفع درجة الوعي المجتمعي. ونحن الفنانين نفتخر بهذه المبادرة، ويسعدني كمنتج وفنان إماراتي أن أكون جزءاً من هذه المبادرة من خلال تقديم الدعم، وتسخير كافة إمكاناتي لإنجاح المشروع خدمةً لوطني، ودعماً لخطط الابتكار التي تنتهجها حكومتنا الرشيدة".
فيما رأى الدكتور حبيب غلوم، مدير إدارة الأنشطة الثقافية والمجتمعية في وزارة الثقافة، أنَّ المبادرة تأتي متسقة مع سياسة الدولة بجعل عام 2016 عاماً للقراءة، وأكد أنه يرحب بتقديم الدعم اللازم لمبادرة الكتاب الصوتي وباقي مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تحفيزاً للشباب والأجيال القادمة على الإكثار من القراءة، وتحفيزاً للمزيد من المبادرات المبدعة والمبتكرة.
وستضم أول الكتب التي سيتم إطلاقها من خلال مبادرة "الكتاب الصوتي" ملخصات مبادرة كتاب في دقائق التي أطلقتها المؤسسة منذ عامين، وستتركز الكتب الصوتية في مجالات الطفل والأسرة، على أن يتم توسيع هذه المجالات مستقبلاً . كما سيتم التعاون مع أهم القنوات الإذاعية والإعلامية لتسجيل وبث الكتب الصوتية.
يُذْكَر أنَّ الكتاب الصوتي هو عبارة عن تسجيل لنص يتم قراءته بصوت مميز وأسلوب جذاب، ويتميز بقدرته على مواكبة عصر السرعة، حيث يتيح الفرصة للأفراد للاستمتاع بقراءة كتاب من خلال الاستماع إليه في أي وقت ومكان خاصة في ظل تطور أدوات التكنولوجيا الحديثة من هواتف ذكية وأجهزة الآيبود

Advertisement


H