10 فبراير, 2016  

اكبر تغيرات هيكلية في تاريخ الحكومة الاتحادية اعتمدها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان, رئيس الدولة حفظه الله, وبعد التشاور مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي, أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل نهيان نائب رئيس الدولة حاكم دبي.

اضاف سموه عبر مواقع التواصل الاجتماعي "في الحكومة الجديدة دور الوزراء استراتيجي وتنظيمي مع وجود خريطة لتعهيد اغلب الخدمات الحكومية للقطاع الخاص" حيث انها تضم عدد اقل من الوزارات وعدد أكبر من الوزراء.

- دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي تحت وزير واحد ومعه وزيرا دولة لدعمه في مهمته الوطنية.

- إنشاء مؤسسة الإمارات للمدارس لإدارة المدارس الحكومية.. وصلاحيات واستقلالية شبه كاملة للمدارس الحكومية.

- مد صلاحيات «وزارة التعليم» للإشراف الاستراتيجي على قطاع التعليم من الحضانات وحتى الدراسات العليا.

- تشكيل مجلس أعلى للتعليم والموارد البشرية، للتخطيط والإشراف على قيادة تغيير كامل في كوادرنا الوطنية المستقبلية.

- توسيع دور «الخارجية» ليشمل الإشراف على المساعدات الإماراتية، وستضم الوزارة وزيري دولة للإِشراف على المساعدات الخارجية.

- استحداث منصب وزير دولة للسعادة مهمته الأساسية مواءمة خطط الدولة وبرامجها وسياساتها كافة لتحقيق سعادة المجتمع.

- تغيير مسمى وزارة شؤون مجلس الوزراء ليصبح «شؤون مجلس الوزراء والمستقبل»، واستحداث منصب وزير دولة للتسامح.

- نقل قطاع تنمية المجتمع من وزارة الثقافة إلى وزارة تنمية المجتمع، وتغيير مسمى وزارة الثقافة ليصبح «الثقافة وتنمية المعرفة».

- تغيير رئيس في دور وزارة العمل نحو إدارة القوى العاملة، وتغيير المسمى ليصبح وزارة الموارد البشرية والتوطين.

- مجلس لعلماء الإمارات يضم نخبة من الباحثين والأكاديميين تترأسه وزيرة دولة للشباب لا يتجاوز عمرها 22 عاماً.



Advertisement


H