10 فبراير, 2016  

ملف الروبوتات يحتمل وجهات نظر كثيرة، حيث أنها ستكون قادرة في فترة ليست بالبعيدة على أن تقوم بأي عمل ينجزه الإنسان.

ويعتبر ملف الروبوتات حاضرا بقوة ضمن أجندة القمة العالمية للحكومات، إذ أنه واحد من نتاجات الذكاء الصناعي التي يعوّل عليها، رغم موجة المخاوف بشأن إلغاء العنصر البشري في حال أن تمكنت الروبوتات من تغطية كل المجالات الصعبة، والتي يسعى الإنسان لتطويرها بالتدريج.

وفق دراسات معتمدة، ستفقد أسواق العمل مستقبلا ما نسبته 47% من الوظائف في العشرين سنة المقبلة، وبناء على دراسة عالمية، فإن عدة وظائف سيتختفي بسبب هيمنة الروبوتات عليها.

يطرح هذا التقرير شرحا مبسطا لهذه المخاوف ويتناول السلبيات والإيجابيات التي تترتب على دخول الروبوت إلى مجال العمل البشري، ومدى تأثيره على الجنس البشري.

Advertisement


H