08 مارس, 2016  

خلال استعراض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية في الإمارات، أكد سموه أن كل السياسات والبرامج الحكومية يجب ان تسهم في صناعة مجتمع إيجابي وسعيد، وأن وظيفة الحكومة هي تهيئة البيئة المناسبة لسعادة الأفراد والأسر والموظفين، وترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات.

عرضت وزيرة الدولة للسعادة عهود الرومي، البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، الذي تضمن: تضمين السعادة في كل الجهات, وترسيخ قيم الإيجابية والسعادة, وتطوير مقاييس وأدوات جديدة لقياس السعادة في مجتمع الإمارات كما استعرضت الرومي أهم مكونات البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الذي يهدف إلى مواءمة خطط الدولة وبرامجها وسياساتها وتشريعاتها لتحقيق السعادة والإيجابية في المجتمع.

البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية يهدف إلى:

- مواءمة خطط الدولة وبرامجها وسياساتها وتشريعاتها، لتحقيق السعادة والإيجابية في المجتمع.

- العمل على تحفيز الجهات الحكومية والخاصة على إطلاق وتبني المبادرات والمشروعات والسياسات لتحقيق السعادة.

- اقتراح السياسات والمشروعات والبرامج الاستراتيجية العامة الهادفة إلى تحقيق السعادة والإيجابية.

- تطوير مؤشرات لقياس مستوى السعادة في الجهات الحكومية وعلى مستوى الدولة.

- ترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية كأسلوب حياة في دولة الإمارات، ونشر الوعي بأهميتها.

Advertisement


H