23 مارس, 2016  

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، لتقديم خدمات استشارية وقفية مجانية لجميع التجار، ووجّه سموه بإيقاف أصول بقيمة خمسة مليارات درهم للمعرفة والعلوم وأبحاث المستقبل ودعم القراءة والمحتوى، ضمن رؤية دبي العالمية للأوقاف والهبات، وهي أكبر مبادرة عالمية لإحياء الوقف.

مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد" تحت شعار "أهمية الإبتكار في الإغاثة والتطوير" في تقرير ببرنامج #دبي_هذا_الصباح

محمد بن راشد:
- الوقف مفتوح للشركات والمؤسسات، ومنفعته للجميع دون قيود جغرافية أو دينية أو عرقية.
- رجال الأعمال والمستثمرون الأجانب أبهروني بعطائهم والتزامهم وتقديرهم لأهمية الوقف.
- دولة الإمارات ستبقى العاصمة الإنسانية ببقاء مبادراتها الخيّرة ومساعيها لخدمة الشعوب.

وأعلن سموه إيقاف منطقة كاملة لإنشاء مشروعات الوقف والهبات، تحت اسم «حي دبي للأوقاف والهبات»، ضمن سبعة مشروعات استراتيجية للمركز، كما أطلق سموه مبادرات وقفية ضمن وقف المعرفة ووقف الثقافة ووقف الابتكار، بقيمة وصلت إلى خمسة مليارات درهم، لتشجيع المشروعات الابتكارية، وبناء جيل جديد من الأدباء في الدولة.

وتفصيلاً، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال حفل إطلاق المركز، أمس: «نفتح أبواب الخير لأهل الخير، ونطمح لأن نكون الشعب الأكثر وقفاً لخدمة الإنسانية، الكثير من التجار يعملون الخير بالسر، ونريدهم أن يعلنوه، ليقتدي بهم الناس، والدال على الخير كفاعله». وأضاف سموه أن الوقف مفتوح للشركات والمؤسسات، ومنفعته للجميع دون قيود جغرافية أو دينية أو عرقية، وأن التسامح والعطاء هما ما يقود مبادراتنا الإنسانية.

وقال إن «رجال الأعمال والمستثمرين الأجانب أبهروني بعطائهم والتزامهم، وتقديرهم لأهمية الوقف، ودولة الإمارات ستب

Advertisement


H