19 أبريل, 2016  

تحتفل منظمة اليونسكو ب "اليوم العالمي للتراث" منذ العام 1983، بهدف زيادة الوعي بتنوع التراث الدولي والجهود المطلوبة لحمايته والحفاظ عليه، وتشارك دبي دول العالم بهذه المناسبة عبر مهرجان »دبي وتراثنا الحي في حي الشندغة التاريخي، والذي يستمر حتى 23 الجاري.

اخذ المهرجان زواره إلى أعماق التراث الأصيل بهدف تعزيز القيم الإنسانية للتراث وتعريف الجمهور بالفنون والرقصات التقليدية وعادات المجالس وكرم الضيافة والحرف القديمة والأهازيج، إضافة إلى المأكولات الشعبية وصناعة الفخار وشباك الصيد.

أضاف "يوم التراث" فرصة للمبدعين ليأخذوا من التراث ما يثري مشاريعهم ويضيفون لمسة من الأصالة على منتجاتهم، فبإمكان العاملين في مجال الضيافة الاستفادة من خبرات الطاهيات الإماراتيات، كما باستطاعة صناع الأناقة تطوير الأزياء التراثية وإيصالها إلى العالمية على سبيل المثال لا الحصر.

Advertisement


H