30 يونيو, 2016  

استقبل جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي نحو 712 ألفاً و895 صائماً ومصلياً خلال الأيام العشرين الأولى من شهر رمضان، من بينهم نحو 572 ألفاً و100 صائم من خلال مشروع «ضيوفنا الصائمون»، الذي يقام سنوياً عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع نادي ضباط القوات المسلحة، وتوزع طيلة الشهر الفضيل في الخيم المكيفة التي بلغ عددها 12 خيمة تم نصبها في ساحات الجامع.

كما أدى نحو 140 ألفاً و795 مصلياً صلاة التراويح في الجامع خلال هذه الأيام، حيث أم جموع المصلين في تلك الفترة المقرئان الشيخ إدريس أبكر والشيخ يحيى عيشان، بينما أم المصلين المقرئ الشيخ مشاري العفاسي في ليلتي 18 و19 من رمضان، وذلك ضمن برنامج «مصابيح رمضانية»، الذي يستضيف مركز جامع الشيخ زايد الكبير من خلاله نخبة من قراء القرآن الكريم لإحياء صلاتي التراويح والتهجد.

وكثف مركز جامع الشيخ زايد الكبير تنظيم سير العمل خلال العشر الأواخر من الشهر الفضيل، بمشاركة القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة في مديرية التوجيه المعنوي ونادي ضباط القوات المسلحة، ووزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، ممثلة في مديرية المرور والدوريات وإدارات «الطوارئ والسلامة العامة» و«المهام الخاصة» و«الدفاع المدني» ومديرية شرطة العاصمة، بالإضافة إلى هيئة الهلال الأحمر، ومركز إدارة النفايات في أبوظبي، ومركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة «ترانساد»، وشركة ساعد للأنظمة المرورية، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وشركة أبوظبي للإعلام ودائرة الشؤون البلدية والنقل وينسق المركز مع إدارات وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي لتنظيم حركة المرور في المنطقة المحيطة بالجامع وعلى المداخل المختلفة، ولإعداد خطط الطوارئ من خلال توفير سيارات إسعاف وإطفاء لتأمين راحة وسلامة المصلين والصائمين طوال الشهر الفضيل.

Advertisement


H