19 يوليو, 2016  

19/07/2016

تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتماشياً مع سياسة الدولة باتباع نهج عمراني مستدام، أعلنت بلدية دبي عن البدء في تنفيذ مدينة متكاملة صديقة للبيئة في دبي على شكل زهرة في الصحراء.

وأكد مدير عام بلدية دبي المهندس حسين لوتاه ، أن دبي تتبوأ مركزاً رائداً في المحافظة على البيئة وستسهم بشكل رئيسي في تطوير اقتصاد منخفض الكربون في المنطقة، وستخدم المدينة شريحة كبيرة من المواطنين، إذ توجد 3 أنواع من المساكن (مساكن مواطنين، فلل، قطع أراض) تستخدم فيها الطاقة المتجددة.

نموذج للاستدامة

وتضم المدينة المتكاملة مدارس ومراكز تسوق وعيادات ومستشفيات ومركز شرطة ومساجد وغيرها من الخدمات ويتبنى فكر التقليل من الازدحامات المرورية والنقل وزيادة الرقعة الخضراء، كما ستعتمد المدينة على الطاقة المتجددة ومتطلبات البيئة وتدوير النفايات الذاتية، وستكون المباني متوافقة بما يحقق تخفيض درجة الحرارة، وتقليل استهلاك الكهرباء.

طراز استثنائي

كما وأكد لوتاه أن المدينة تتميز صروحها بروعة متناهية وطراز استثنائي لجهة فرادة التصميم مع مساحة حياة هادئة مثالية مفعمة بالراحة المطلقة، وسيتم العمل على سرعة إنجازها، وستكون نموذجاً عالمياً تحافظ على البيئة ومقللة بدرجة كبيرة من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون.

ستكون المدينة عبارة عن اسكان بما يعادل 75% منها ، وستوفر 40% من الكهرباء الذاتية إجمالياً، كما وتم اختيار النباتات الصحراوية المحلية المناسبة للمشروع للتقليل من صرف المياه، وسيتم استخدام الفائض من مياه الصرف الصحي للري من خلال شبكة مصممة خصيصاً ومزودة بخزانات مياه.

يضم المشروع شبكة نقل متكاملة ومستدامة وفق أعلى المعايير العالمية وتماشياً مع المواصفات الحديثة عبر استخدام تقنيات وحلول متطورة تسهم في خفض الانبعاثات الحرارية، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتقليل استخدام الإسفلت لأدنى مستوى، وكذلك استخدام الطاقة المتجددة للإنارة.

البيان

Advertisement


H