19 سبتمبر, 2016  

19/09/2016

البطلة نورة الكتبي أهدت الرياضة الإماراتية الميدالية السابعة في دورة الألعاب في ريو دي البرازيلية, بعد ما نجحت بفضية دفع الجلة فئة "اف 32" و واصلت نورة إنجازاتها مسجلة رقم آسيوي جديد, وبهذا الإنجاز يختتم المنتخب مشواره في الدورة، حاصداً سبع ميداليات ملونة (ذهبيتان وأربع فضيات وبرونزية)، مسجلاً إنجازاً غير مسبوق لرياضة ذوي الإعاقة الإماراتية.

وتعتبر مشاركة «فرسان الإرادة» في «ريو» الأفضل، بعد أن قدم أبطالنا كل ما عندهم في هذا المحفل الأولمبي المهم، حاصدين الذهب والفضة والبرونز عن طريق الخماسي محمد خميس صاحب أول ميدالية ذهبية أولمبية للإمارات، ليكرر اللاعب مشهد «أثينا 2004»، في «ريو 2016»، بالتحليق بالذهب ليبلغ المجد الأولمبي ثلاث مرات «أثينا 2004، وبكين 2008، وريو 2016»، فيما حصل محمد القايد على ذهبية «أم الألعاب»، ليبلغ المجد الأولمبي مرتين بحصوله على فضية وبرونزية «لندن 2012، وذهبية ريو 2016».

وأهدت البعثة هذا الإنجاز التاريخي إلى القيادة الرشيدة، وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، حيث كان اهتمام سموها وراء النقلة النوعية للرياضة النسائية التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، من أجل تحقيق طموحاتها في المحافل القارية والدولية، خصوصاً أن ما تحقق للمرأة من إنجازات ثمرة جهود سموها في توفير عوامل النجاح لبلوغ ما تصبو إليه فتاة الإمارات.

الإمارات اليوم

Advertisement


H