20 سبتمبر, 2016  

20/09/2016

تحمل دولة الإمارات على عاتقها رسالة إنسانية عالمية منذ تأسيسها في سبعينيات القرن العشرين وتملأ مبادراتها السخية وأصداؤها الطيبة أرجاء المعمورة شرقاً وغرباً، مشيرة إلى أنها رسالة قوامها نشر الخير والسلام والوئام حول العالم لتنهل من خيراتها جميع الشعوب الشقيقة والصديقة وكل المعوزين والمحتاجين والمتضررين من الأزمات الناجمة عن الصراعات والنزاعات والكوارث من دون تفرقة أو تمييز على أساس دين أو عرق أو لون.

وتحت عنوان «عقيدة إماراتية إنسانية خالصة».. قالت نشرة «أخبار الساعة»: كيف لا؛ وهي رسالة منبثقة من عقيدة إماراتية متجذرة من التعاليم الإسلامية الجليلة والقيم العربية الأصيلة وروح العطاء الكبير والرؤى الحكيمة الساعية دوماً إلى خدمة البشرية جمعاء بما يصب في مصلحة تحقيق الأمن والسلم الدوليين.

وفي ختام مقال«أخبار الساعة» الافتتاحي إن من أبرز ما يميز بصمة الخير الإماراتية التي تؤتي ثمارها من أقصى المعمورة إلى أقصاها إضافة إلى ريادتها وتنوعها وشمولها أنها لا تقتصر على مساندة ضحايا الفقر والأزمات فقط بل تستهدف كذلك مساعدة الدول على تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بهدف تعزيز قواعد الأمن والاستقرار فيها ومن ثم منع تحولها إلى بيئة خصبة لأصحاب الفكر المتطرف والتضليلي.

البيان

Advertisement


H