29 سبتمبر, 2016  

29/09/2016

شرطة رأس الخيمة كشفت عن غموض جريمة اختفاء جثة مواطن عمره 27 سنة, مدفون في منطقة صحراوية لمدة خمسة أيام بعد ما كان مع عمه.

وقال القائد العام لشرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إن الإدارة العامة للعمليات يتهم بلاغ عن اختفاء المواطن وتورط عمه في دفنه في البر تحديداً في منطقة رأس الخيمة, حصلوا الجثة مدفونة جريب من عزبة صوب الشوارع الخارجية للإمارة، بعد بحث استمر خمسة أيام بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي.

وقال مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة رأس الخيمة، العقيد عبدالله علي منخس انهم تلقوا معلومات من مواطن في يوم السبت الماضي، بقيام شخص بدفن حد من أهله بعد وفاته نتيجة تعاطيه للمخدرات, وعلى الفور شكلوا فريق بحث لجمع المعلومات، والتوصل إلى هوية المتورطين في القضية.

وقدرت إدارة التحريات انها توصل لهوية المواطنين وهم من أصحاب سوابق, اعترف "عم المتوفي" بأنه كان يتعاطى المخدرات مع (المتوفى) اللي هو ابن شقيقه وأحد أصدقائه في السيارة, و توفي ابن شقيقه إثر تعاطيه المخدرات بعدها توجهوا لمنطقة صحراوية مهجورة ودفنوا الجثة، لكنهم نسوا المكان لأنهم كانوا تحت تأثير المخدرات.

وشرح منخس أن الشرطة واجهت تحدياً كبيراً في عملية البحث عن الجثة، لأن عم المتوفى كان يحدد أماكن شاسعة ومفتوحة للبحث فيها، ما استغرق جهوداً كبيرة وأياماً عدة من العمل لتمشيط المناطق التي حددها، حيث تمت الاستعانة بالكلاب البوليسية التابعة لشرطة دبي، للمشاركة في عملية البحث.

بعد تكثيف عمليات البحث والتحري, حصلت الفرق الميدانية المشكلة على الجثة بمساعدة الكلاب البوليسية التابعة لشرطة دبي..



بتصرف من الإمارات اليوم

Advertisement


H