07 ديسمبر, 2016  

07/12/2016

كشف «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عن المجموعة الثانية من الأفلام الروائية، وغير الروائية، المشاركة في مسابقة «المهر الخليجي القصير». وتهدف المسابقة إلى تعزيز نمو المواهب الخليجية، وجعل السينما العربية محطّ أنظار المجتمع السينمائي الدولي.

تضم المسابقة مجموعة واسعة من الأفلام، في عرضها العالمي الأول، والتي يعبّر من خلالها المخرجون عن ثقافاتهم، وآرائهم المختلفة، التي تعكس واقع الحياة في المنطقة.

البداية مع «فضيلة أن تكون لا أحد»، في عرضه العالمي الأول، للمخرج السعودي بدر الحمود، المشهور بأفلامه ذات الطابع المؤثر اجتماعيّاً. ويصور الفيلم أحداثاً غير متوقعة تواجه شاباً فقد عائلته، عندما التقى مع رجل مسنّ أعور. الفيلم من تمثيل إبراهيم الحساوي ومشعل المطيري.

ويشارك المخرج السعودي، الحائز على جوائز، محمد الهليل بفيلم «300 كم»، في عرضه العالمي الأول. يتناول الفيلم قضايا اجتماعية مثيرة للجدل، من خلال تصويره رحلة طريق سفر طويل (300 كلم)، لرجل وامرأة ورضيعها، في سيارة صغيرة، في ظلّ مجتمع محافظ. الفيلم من بطولة خالد صقر، وزارا البلوشي، وإبراهيم الحجاج.

ويشهد «مهرجان دبي السينمائي الدولي» العرض العالمي الأول لفيلم «الساعة الخامسة»، للمخرج العراقي أيمن الشطري، الحائز على عدد من الجوائز، من بطولة صفا نجم، وكرم ثامر. يتْبع الفيلم قصة انتحاري ينتظر الساعة الخامسة (ساعة الصفر) لتفجير نفسه، ويؤمن أن جميع الأغبياء يستحقون الموت، لكن هل هو أيضاً غبي؟

من الكويت، يقدّم المخرج مقداد الكوت فيلمه «أحلى حياة»، في عرضه العالمي الأول. يصوّر الفيلم يوماً روتينياً في حياة شخص، يتابع أحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي على هاتفه المتنقل، ولكن مع مرور الوقت يضيع الشاب في عالم الخيال، ويصبح مهووساً بشخص لا يعلم حتى بوجوده. الفيلم من بطولة أحمد بودهام، ومساعد خالد، وفاطمة حياة، ويوسف بن علي.

وينضمّ المخرج الكويتي أحمد التركيت، في العرض العالمي الأول لفيلمه «أرياتا». تدور أحداث الفيلم حول قصة ريم، وهي شابة مُصابة بمرض تساقط الشعر المناعي (ألوبيشيا أرياتا)، تزور طبيباً نفسياً على أمل كشف اللّغز الذي يكمن وراء حالتها. الفيلم من تمثيل نور الهدى، وعلي بولند، وحسن عبدال.

http://dubaifilmfest.com/

Advertisement


H