18 ديسمبر, 2016  

18/12/2016

18 ديسمبر 2016 لايزال الفنان فايز السعيد، الملقب بسفير الألحان الإماراتية، الفنان الأكثر ارتباطاً ببطولة فزاع لليولة، وتحديداً منذ اقترانها بقلعة الميدان في القرية العالمية، الموقع الذي بدأت معه إطلالة مختلفة عن دورتها الأولى، ليصبح لها أغنية ولحناً يطلان بنغم مغاير كل عام، لكنه لا يخرج عن نمط اللون المحلي الأصيل المرتبط بإيقاع اليولة الشعبي.

وحلّ السعيد، الليلة قبل الماضية، ضيفاً على الفقرة الفنية لبطولة فزاع لليولة، في جولة توصف بأنها «ليلة الصعود الأول»، كونها تكشف اسم أول متسابق يتمكن من انتزاع أولى البطاقات المؤهلة لنهائيات البطولة، الذي كان حمدان الأحبابي.

وشارك الشاعر أحمد المناعي بقصيدة عنوانها «لدبي»، عبر استضافته في الفقرة الشعرية للبطولة، وهو ما فسّره المناعي بأنها «الجزء الثاني من القصيدة، التي حملت الاسم نفسه، وألقاها على جمهور الميدان في الدورة السابقة».

وأضاف: «هذه المشاركة الثانية لي في البرنامج عبر الجزء الثاني من قصيدة (لدبي)، التي أهديها لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي..



الإمارات اليوم

Advertisement


H