03 يناير, 2017  

03/01/2017

أطلق برنامج مسرعات دبي المستقبل في دورته الثانية 11 تحدياً عالمياً جديداً في أهم القطاعات الحيوية والرئيسة في صناعة المستقبل، ويفتح باب المشاركة أمام الشركات العالمية المبتكرة، إذ تشارك 11 جهة حكومية وخاصة في تحديات الدورة الثانية استكمالاً للدور المحوري الذي يلعبه البرنامج في دفع عجلة البحث والتطوير ضمن القطاعات الاستراتيجية، وتحويل الجهات الحكومية إلى مراكز لاستشراف المستقبل، واستقطاب أفضل العقول محلياً وعالمياً لإيجاد حلول لتحديات تنموية، وتحويل هذه التحديات لفرص اقتصادية ونماذج أعمال تجارية.

وأكد نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل محمد عبدالله القرقاوي، أن الأسلوب الإيجابي المبتكر في التعامل مع التحديات لصناعة المستقبل، من أهم ما تعلمناه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فسموه يؤمن بأن المستقبل لا ينتظر وسباق استشرافه هو تحدٍ، البقاء فيه للأسرع والأكثر استعداداً، ومن هنا كان توجيه سموه بأن تكون مسرعات دبي المستقبل منصة لاستباق الزمن وصناعة الفرص والحلول التي ترسم مساراً نموذجياً وعملياً لمواجهة التحديات التي تواجهها المجتمعات الإنسانية، وتحويلها لفرص تكون أساساً لمستقبل أكثر ازدهاراً للأجيال القادمة.

الإمارات اليوم

Advertisement


H