21 مارس, 2017  

أكدت سعادة الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن المرأة والأم الإماراتية حققت إنجازات كبيرة على الصعد كافة بفضل الدعم الذي توفره القيادة الحكيمة لدولة الإمارات للنهوض بها.

وقالت الفلاسي في تصريح لها بمناسبة " يوم الأم " أن المرأة في جميع أنحاء العالم حققت النجاح في المجالات التي كانت لا يمكن تصورها لجيل أو لجيلين من قبل في مجالات عديدة سواء العلمية أو الاقتصادية أو من حيث تولي المناصب الحكومية.

وأضافت أن الأم الإماراتية عملت بجد لتحقيق النجاح وأصبحت قائدة ملهمة للأجيال القادمة وتمكينها كأمراة عاملة من الفرص المتاحة ساعدها على تحقيق الكثير من النجاحات بفضل دعم وثقة القيادة الحكيمة للدولة فيها.

وتوجهت سعادتها بالشكر والتقدير والتهنئة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة " أم الإمارات " رائدة العمل النسائي في الدولة التي تبذل جهودا حثيثة لدعم وتبني مختلف المبادرات الرامية إلى تعزيز دور المرأة في التنمية المستدامة في الدولة والمحافظة على الأم وإتاحة الفرصة لها لتربي أبناءها أحسن تربية.

وأكدت أن هذا اليوم المميز يعد تكريما للأمهات ولدورهن القيادي في تربية الأجيال وتنمية المجتمع من خلال ما يقدمنه في مختلف الميادين، مشيرة إلى أن الاحتفال بيوم الأم هو تكريم لـ " أم الإمارات " على دور سموها المقدر والمهم في دعم المرأة الإماراتية التي تحرص دائما على النهوض بها وإبراز دورها ودعمها في المجتمع.

وقدمت سعادة الريم الفلاسي باقات عرفان وجميل ورسائل تقدير وإجلال نيابة عن أمهات الدولة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك صاحبة القلب الكبير التي تعجز الكلمات عن وصف عطائها وتفانيها في خدمة الوطن والتي وهبت نفسها لتكون أما لكل إنسان على أرض هذا الوطن وعلى كل أرض يمتد إليها فيض عطاء سموها.

وقالت إنه في هذ اليوم نستذكر جهود " أم الإمارات " في بناء ونهضة الوطن بشكل عام والمرأة الإماراتية بشكل خاص .. لافتة إلى دور سموها الرائد في نهضة المرأة الإماراتية ودعمها للعمل الخيري والإنساني وتوطيد أركانه والمحافظة على قيم الخير والعطاء في الإمارات من خلال مبادرات سموها لدعم المرأة وتكريم الأم وتقدير تضحياتها.

وأضافت أن الأم الإماراتية أسهمت بشكل فاعل في ازدهار الوطن وتقدمه حتى أصبح يحتل مكانة مرموقة بين دول العالم أجمع من خلال حرصها على غرس حب هذه الأرض الطيبة في نفوس أبنائها والإخلاص لها وبذل الغالي والنفيس لصون ترابها ورفعة شأنها .. مشددة على أن الوفاء للأم والإحسان إليها لا يقتصر على هذا اليوم بل هو واجب على مدار الأيام والسنين.

وأثنت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة على الموظفة "الأم" ومشاركتها في رحلة العمل والتطوير وحثها على المحافظة على مكانتها والمركز الذي وصلت إليه في الدولة .. داعية إياها إلى صون ما حققته من مكتسبات وأن تقتدي الموظفة الأم بـ " أم الإمارات " في الريادة والتفوق والاجتهاد.

وأوضحت أن الهدف من الاحتفال بـ " يوم الأم " هو إظهار دورها المهم في تربية النشء وقيادة العمل الوطني إلى جانب أخيها الرجل بكل كفاءة واقتدار .. مؤكدة أنها فعلت ذلك وحققت العديد من الإنجازات وحصلت على فرص تعليمية مختلفة وحققت إنجازات كبيرة وصلت إلى أعلى المستويات القيادية.

وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية تشارك في كل أوجه الأنشطة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ولها حضور قوي ومميز في جميع المحافل المحلية والدولية وتحظى بدعم منقطع النظير من القيادة السياسية في الدولة فضلا عن أنها أصبحت مرآة تعكس الوجه الحضاري للدولة في المحافل كافة .

وأضافت أن تمكين المرأة الإماراتية يعد نموذجا يحتذى به في المنطقة ..

مشيرة إلى أنه بالرغم من أن تعليم المرأة قد بدأ متأخرا - بداية الخمسينيات من القرن الماضي - إلا أننا وصلنا إلى المقدمة وتفوقنا على دول بدأ فيها التعليم منذ اكثر من 200 عام.

وقالت إن الأم الإماراتية لعبت وما زالت تلعب دورا مهما في الحياة الاجتماعية والاقتصادية الإماراتية وكانت عنصرا فعالا ومهما سواء في بيتها أو حين خرجت إلى ميادين العمل وأظهرت اسهاماتها في مجالات مختلفة.

ودعت الفلاسي - في ختام كلمتها - الأم الإماراتية إلى الاعتناء بأطفالها وأن توازن بين عملها كموظفة وكأم .. وقالت هنيئا لكل أم إماراتية وعربية وعالمية على نجاحها الباهر في مختلف مجالات الحياة .

Advertisement


H