24 مارس, 2017  

25/03/2017

الحديث عن الحصان (الخيل) شيق وممتع وذو جوانب عدة فهو حيوان ثديي وحيد الحافر يتبع الفصيلة الخيلية، يستعمل للركوب والجر والعمليات الزراعية. فقد عرف الانسان الحصان منذ القدم لاسيما وان ارقى انواع الحصان العربي والذي يمتاز بالسرعة وقوة الاحتمال وخفة الحركة. واشهر الوانه الكميت والاشقر والاحمر العسلي والازرق والاسود والاشهب ومن محاسنه الحجل وهو بياض فوق الحافروالغرة وهو بياض في الجبهة وسعة العينين والمنخارين واتساع الجبهة واستقامة الظهر وانتظام القوائم وتقوس الرقبة وقوة العضلات وضيق الخصر

فالحصان له اهمية بالغة في حياة الانسان واعتماده عليه في كثير من شؤونه حيث اعتز العرب بالخيل في الجاهلية والاسلام معرفة بفضلها لما جعل الله فيها من العز والرفعة وتأثيرها على الاهل والاولاد. واعتزاز العرب بخيلهم وحبهم لها كان مدار حوار طويل في قصائد الشعراء والمؤلفين حتى شمل تحديد اوصاف الخيل ومناقبها فاوجه الجمال التي يذكرها الشعراء وغنوها في الحرب والسلم وزينتها نموذج رفيع من نماذج الزهو والتفاخر. والاسلام قد افاض في ذكرها بعد ان اصبح ارتباط الخيل بالجهاد واجبا كما في قوله تعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم).

واقسم الله سبحانه وتعالى بها وعظمها فقال (والعاديات ضبحا فالموريات قدحا فالمغيرات صبحا فأثرن به نقعا فوسطن به جمعا).

وقال عليه الصلاة والسلام فيما يدل على شرف ورفعة الخيل (من جهز غازيا كان له كأجره ولو ان رجلا اوصى بماله في احسن وجه البر لوجب صرف ذلك في شراء الخيل والدروع وآلات الجهاد لان الجهاد سنام الدين ولايتم الايمان إلا به).

اول من ركب الخيل واتخذها هو اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام ذكر ذلك في كتاب الاوائل 2/202 وقيل: ان الخيل كانت وحشا لاتطاق حتى سخرت لاسماعيل وكان داود نبي الله يحب الخيل حبا شديدا فلم يكن يسمع بفرس يذكر بعرق وعتق او حسن او جري إلا بعث اليه وبعد وفاة داود عليه السلام ورث سليمان عليه السلام ملكه وميراثه وجلس في مقعد ابيه فقال (ما ورثني داود مالا احب الي من هذه الخيل).

Advertisement


H