28 مارس, 2017  

يتخذ جناح "أم الإمارات " موقعاً استراتيجياً في قلب مهرجان " أم الامارات " الحدث الوطني والثقافي والإجتماعي الأكبر من نوعه على مستوى دولة الإمارات .

ويرحب المهرجان الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على كورنيش أبوظبي بالزوار من أرجاء الدولة كافة على مدار 10 أيام والذي تم افتتاحه ويستمر حتى الرابع من أبريل المقبل .

ويأتي المهرجان في نسخته الجديدة الثانية بعروض وفعاليات ترفيهية وتعليمية تفاعلية عالمية المستوى حيث يتضمن أنشطة تتوافق مع جميع أفراد العائلة على امتداد كيلومتر مربع على شاطئ كورنيش أبوظبي لتتيح للزوار فرصة التفاعل مع الأنشطة الممتعة.

ويسلط جناح " أم الامارات " الذي يحمل اسم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الضوء في نسخته الثانية على رؤية وقيم سموها من خلال سرد فني جديد ويصطحب الزوار في رحلة فريدة من نوعها ومؤثرة تشكل نقطة مركزية ومعلماً رئيسياً من معالم المهرجان يجتمعون من خلالها لخوض تجربة غير متوقعة تمكنهم من فهم المعنى الحقيقي للجناح ولمبادرات سمو أم الإمارات وإنجازاتها العديدة .

وقالت سلامة الشامسي مديرة مشروع متحف زايد الوطني بهيئة ابوظبي للسياحة والثقافة - في تصريح خاص لوكالة انباء الامارات " وام " - : ان جناح أم الإمارات شهد اقبالا كبيرا خلال يومه الأول فقد وصل عدد زواره الى حوالي ثلاثة آلاف زائر ..مشيرة الى ان محتوى جناح أم الإمارات مستلهم من القيم التي طالما آمنت بها سمو الشيخة فاطمة وما قدمته لتعزيز مكانة المرأة سواء في الدولة أو خارجها.

واضافت ان الجناح يعرف الزائر على جهود سمو الشيخة فاطمة في جميع المجالات قبل قيام الإتحاد وبعده وماوصلت اليه اليوم المرأة الإماراتية التي شاركت في مسيرة ونهضة الدولة من خلال دورها كأم وزوجة وأخت وابنة ..مشيرة إلى أن الجناح يسرد إنجازات المرأة التي تركت بصمة في التاريخ كما يوفر للزوار تجربة استثنائية من خلال سرد فني مبتكر يحتفي بتاريخ المرأة والأجيال الإماراتية الريادية القادمة التي تخطو خطى أم الإمارات.

واوضحت ان الجناح يتألف من خمسة اقسام حيث يمكن للزوار الاستمتاع بمشاهدة كل بقعة من بقاع الجناح كما تستعرض محتويات الجناح مواد إعلامية مختلفة باستخدام المطبوعات التقليدية واسعة النطاق والمعروضات الحسية وتستخدم التكنولوجيا الحديثة لسرد قصص متنوعة وملهمة تشكل محطاتها الحافلة بالإنجازات التي تعد مصدر إلهام حقيقي.

وذكرت ان جناح أمّ الإمارات يتضمن صورا ووسائط متعددة مستوحاة من دعم سموها لتمكين المرأة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها وعطاء سموها اللامحدود داخل الدولة وخارجها ..منوهة الى ان الزائر خلال رحلته الجناح سيشاهد مجموعة من الصور النادرة بجانب عرض شاشات مضاءة تتحدث عن إنجازات وابداعات المرأة الإماراتية وتألقها وخطاها على نهج وخطى أم الإمارات وما حققته المرأة الإماراتية من نجاح بفضل دعم سمو الشيخة فاطمة.

وأشارت الشامسي الى أن الجناح ينقسم إلى أقسام عدة بمساحة كبيرة حيث يسلط الضوء في القسم الأول منها على دور سموها في دعم المرأة في جميع المجالات وانجازاتها من خلال مؤسساتها التي تترأسها مثل الإتحاد النسائي العام ومؤسسة التنمية الأسرية كما يعرض صورة "زهرة الأوركيد النادرة " التي تم اطلاق اسم الشيخة فاطمة عليها يوم 22 مارس 2017 في سنغافورة تقديرا لإنجازاتها ومساهماتها الإنسانية محليا ودوليا .

ونوهت الى ان المنطقة الثانية من جناح الإمارات تعرض مقتنيات نادرة تضم عملاث اثرية تعود للفترة بين عامي 300 الى 100 قبل الميلاد لموقع " الدور " في أم القيوين وتحمل اسم " آبي آيل " .. فيما تضم المنطقة الثالثة التراث والهوية والمرأة عبر التاريخ تتحدث فيها عن أربعة محاور الأمومة والتعليم والهوية والإقتصاد فكل محور يحتوي على مقتنيات وقصص سردية مميزة .

وأشارت سلامة الشامسي الى ان جناح أم الإمارات يعرض كذلك صورا لمجموعة مشرفة من نساء الدولة عبر كل المهن منهن المهندسة والمعلمة وضابط الجيش والطيار وربة المنزل وأخريات كل منهن تعد انعكاساً لرؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لبناتها ووصولهن لأعلى المراتب التعليمية والمهنية وتحقيق التميز والنجاح في كافة المجالات .

وأوضحت أن جناح " ام الامارات " يضم ركنا يحمل عنوانا " كيف يمكنني ان احدث تغييرا " الذي تأتي فكرته تزامنا مع عام الخير حيث يسلط الضوء على أعمال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الخيرية ومشاريعها الإنسانية التي أصبحت مصدر إلهام وتحفيز للكثير من أبناء وبنات الوطن وأفراد المجتمع ويتم من خلال هذا الركن دعوة الجمهور للمشاركة بأفكار

Advertisement


H