04 أبريل, 2017  

أطلقت إدارة أمن المواصلات في شرطة دبي مبادرتي "منظومة التعلّم المؤسسي" و" فريق تأمين الشريان الحيوي"، خلال مشاركتها في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية الذي انطلقت فعالياته في الإمارة، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله"، معلنة في الوقت ذاته عن أسباب نجاحها في تحقيق معدل "صفر" جريمة لكل مليون راكب في قطاع النقل والمواصلات.

وأعلن إطلاق المبادرتين في المعرض، المقدم محمد عبيد العبار مدير أمن المواصلات بالنيابة، بحضور الدكتور أحمد النصيرات، المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وعدد من ضباط إدارة أمن المواصلات.

وأوضح المقدم محمد عبيد العبار أن المبادرة الأولى تتمثل في إطلاق "منظومة التعلم المؤسسي" وهي منظومة تخصصية مهنية تستند إلى وجود مركز تعلم موحد معني بإدارة البيانات والمعلومات المؤسسية على مستوى إمارة دبي، وتنفيذ مقارنات مرجعية مع الجهات المؤسسية الأخرى من آليات عمل وأرقام ونتائج تختص بقطاع النقل والمواصلات، إلى جانب الإطلاع على البيانات المفتوحة لجهات أخرى بهدف الارتقاء بالأداء العام، ومواجهة التحديات بالدراسات والأبحاث.

وبيّن المقدم العبار أن مركز التعلم الموحد سيتضمن قاعات للابتكار وأخرى للاجتماع مع مسؤولين مختصين من جهات خارجية لتبادل الخبرات والتجارب، ووضع حلول وآليات، وتوحيد الجهود لمواجهة مختلف الإشكاليات القائمة، وإطلاق مبادرات داخلية عن كل مهمة من مهام المركز، وجوائز سنوية عن أفضل البحوث العلمية والمهام الموكلة على مستوى موظفي إدارة أمن الموصلات.

وأضاف المقدم العبار أن المركز سيشكّل أيضا "مجلس المستقبل" والذي سيضم كوادر ذهنية مبدعة مختصة بالإتيان بأساليب مستقبلية مبتكرة وآليات وتصورات يواجهون بها التحديات المستقبلية، وتصميم أنظمة قائمة على الذكاء الاصطناعي، ورسم ملامح لمسرعات المستقبل الخاصة بتأمين وحماية قطاع النقل والمواصلات في إمارة دبي.

وقال المقدم العبار إن المركز سيعمل على تشكيل مكتبة لكل موظف، ذلك أن أحد أهدافهم يتمثل في رفع مستوى التعلم لدى الموظفين كل بحسب تخصصه ومجال عمله، وبذلك سيحصل كل موظف على مكتبة تحوي مراجع وكتب بحسب تخصصه، موضحا أن موظفي الإدارة منهم الإداريين والميدانيين والفنيين، وبعض المكتبات ستكون تقليدية، وأخرى إلكترونية لتسهيل حصول الموظفين الميدانيين على المراجع من خلال الهواتف الذكية والتطبيقات.

فريق الشريان الحيوي

أما المبادرة الثانية التي أطلقتها إدارة أمن المواصلات، فتتمثل في تشكيل فريق تأمين الشريان الحيوي، والمقصود بالشريان الحيوي قطاع النقل والمواصلات العامة في دبي، حيث أوضح المقدم العبار أن الفريق سيترأسه العقيد المهندس محمد أحمد البستكي مدير إدارة أمن المواصلات، بينما أعضاؤه يمثلون إدارة أمن المواصلات وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وسيسعون لتحقيق 8 أهداف استراتيجية أمنية مشتركة بين كلا الجانبين.

وتفصيليا، قال المقدم العبار إن الأهداف الاستراتيجية الثمانية تتمثل في تحقيق نسبة التغطية الأمنية في قطاع النقل والمواصلات، وتحقيق نسبة الجهوزية لمواجهة الأزمات والكوارث، وتحقيق نسبة التعامل مع الأزمات والكوارث، والوقاية والحد من الجريمة في قطاع النقل والمواصلات، ومدة الاستجابة للبلاغات، وتحقيق نسبة في المعلومات الأمنية والشعور بالأمن والأمان، ورضا المعنيين عن الخدمات الأمنية المقدمة.

وأعلن المقدم العبار أنه سيتم تشكيل فرق منبثقة عن الفريق الرئيسي، وهي فرق ميدانية مختصة وفقاً للأهداف الثمانية المراد تحقيقها، ودورهم يتجلى في متابعتها والسعي لتحويلها إلى واقع ملموس، مضيفاً أن فريق الشريان الحيوي سيعمل على إطلاق مبادرات مشتركة مع هيئة الطرق والمواصلات والمؤسسات التنفيذية لتعزيز الأمن والأمان في الإمارة.

صفر جريمة

وأوضح المقدم العبار أن إدارة أمن المواصلات بشرطة دبي تمكنت من تحقيق نجاح كبير بحصولها على نتيجة "صفر" جريمة لكل مليون مستخدم للمواصلات العامة بدبي، وذلك بفضل الجهود المشتركة و 4 مبادرات عكفت الإدارة على تنفيذها طوال الفترة الماضية، حيث تتمثل المبادرة الأولى بتثقيف مرتب القوة من خلال تنمية مهاراتهم التخصصية كل بحسب مهنته ومجال عمله، أما المبادرة الثانية فتمثلت في مبادرة ضبط الجريمة، بمعنى ضبط الاشخاص المشبوهين في محطات المواصلات والمناطق المحيطة بالتنسيق مع الإدارة العامة للتحريات.

واستكمل المقدم العبار حديثه قائلا "المبادرة الثالثة تمثلت في "ساعة الصفر" وهي مبادرة تحليل البلاغات الواردة ودراسة كافة الأرقام والقضايا والأماكن والتوعية بها، وأخير

Advertisement


H