28 أكتوبر, 2017  

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق غداً الأحد أعمال مؤتمر ومعرض الاتحاد الدولي للطرق الأول لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت شعار (حلول لانسيابية الطرق للقرن 21)، وذلك في مركز دبي التجاري العالمي، ويعد المؤتمر من أهم المؤتمرات المتخصصة في مجال الطرق، ويقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسيتم خلال حفل الافتتاح تكريم الرعاة والمتحدث الرئيسي في المؤتمر.

ويشارك في المؤتمر والمعرض الذي تستضيفه هيئة الطرق والمواصلات، متخصصين وخبراء من مختلف دول العالم، لتبادل الخبرات والمشاركة في المناقشات، ويتضمن المؤتمر أكثر من 100 ورقة عمل و200 متحدث و50 جلسة، يتم خلالها مناقشة مختلف المجالات المتعلقة بالابتكارات في المدن الذكية، وتصاميم سلامة الطريق وأنظمة النقل الذكية، وإدارة الأصول والأرصفة، والشراكات والتمويل، ومسائل خاصة بالبيئة والاستدامة، ويقام على هامش المؤتمر معرضاً على مساحة 3 آلاف متر مربع، ويشارك فيه أكثر من 70 عارضاً.

ويستقطب المؤتمر نخبة واسعة من المتحدثين تضم معالي عبدالله المقبل رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي للطرق، وسعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، ومعالي أنطوني فوكس وزير النقل السابق في الولايات المتحدة الامريكية، الذي سيكون المتحدث الرئيسي في حفل افتتاح المؤتمر، وسعادة باترك سانكي الرئيس والمدير التنفيذي للاتحاد الدولي للطرق، وسعادة اللواء المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، والمهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق، وسعادة هدى فخرو مساعد وكيل وزارة الاشغال العامة في مملكة البحرين، وسعادة عمر شعت مستشار وزير النقل المصري، كما تضم القائمة رؤساء تنفيذيين، ومختصين، وخبراء، ومصنعين، ومطورين، ومشرعين، وصانعي قرار، وشركات ومؤسسات، ورجال أعمال مهتمين في هذا المجال، لينقلوا للعالم آخر ما توصلت إليه التقنيات الحديثة والابتكارات الجديدة في مجال المرور والطرق الحيوي.

وقال سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات إن انعقاد هذا الحدث العالمي في مدينة دبي، يُعتَبَر شهادة عالمية تؤكد ثقة المنظمات والمؤسسات الدولية بمكانة الإمارات، وقدرتها على استضافة الأحداث العالمية، كما يؤكد تقدير الاتحاد الدولي للطرق، للجهود الجبارة التي بذلتها حكومة دبي في توفير أفضل بنية تحتية لشبكة الطرق في الإمارة.

وأضاف: تمتلك إمارة دبي بفضل القيادة والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، والمتابعة الدائمة والحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بنية تحتية متميزة عالية المستوى في مختلف المجالات، وتحديداً في مجال الطرق والمواصلات، وتمتاز هذه المنظومة بجودتها العالية وتغطيتها الجغرافية الشاملة لجميع مناطق الإمارة، حيث استثمرت حكومة دبي ميزانيات ضخمة في تطوير البنية التحتية المتعلقة بالطرق والنقل، لتلبية متطلبات النهضة العمرانية والاقتصادية الشاملة، وتحقق السعادة والرفاهية لسكان وزوار إمارة دبي، ونجحت هيئة الطرق والمواصلات في إحداث نقلة نوعية في قطاع الطرق، ساهم في حصول دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الاول عالمياً في جودة الطرق خلال الأعوام الاربعة الماضية 2013، و2014، و2015، و2016، وفقا لتقرير التنافسية العالمية الصادر عن منتدي دافوس الاقتصادي، وكذلك حصول هيئة الطرق والمواصلات على العديد من الجوائز العالمية مثل جائزة الاتحاد الدولي للطرق في عامي 2014 و2016، وجائزة الأمير مايكل وجوائز معرض المرور الخليجي عن تطبيق الطرق الذكية.

وأشار إلى أن الهيئة شرعت بدراسة إمكانية تسيير المركبات ذاتية القيادة على الأرصفة وعبور الطرق الجانبية عن طريق إشارات ضوئية مرورية مخصصة لهذه المركبات تعمل من خلال التكنولوجيا الحديثة، بهدف تطبيق التجربة الرائدة عالمياً لعبور المركبات ذاتية القيادة للطرق الجانبية من خلال معابر محكومة بإشارات ضوئية مخصصة لهذه للمركبات، وسيتم توقيع مذكرة تفاهم بهذا الخصوص على هامش هذا المؤتمر، حيث تعتبر هذه التجربة الأولى عالمياً من حيث استخدام التكنولوجيا وتهيئة البنية التحتية لعبور المركبات ذاتية القيادة للطرق.

وأوضح سعادة المدير العام ورئيس مجلس المديرين أن حكومة دبي أنفقت في السنوات العشرة الماضية قرابة 90 مليار درهم لتطوير البنية التحتية لشبكات الطرق ومنظومة النقل في الإمارة، منها قرابة 60 مليار درهم لقطاع الطرق وحده، حيث ارتفع طول شبكة الطرق من 8715 مسرب-كم في

Advertisement


H