07 نوفمبر, 2017  

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 نوفمبر 2017: زار وفد ملتقى "سفينة شباب العالم" عدداً من مؤسسات دبي الحكومية خلال فعاليات اليوم الثاني لملتقى الشباب العالمي الرائد الذي يقام للمرة الأولى في دبي تحت شعار "القيادات الشابة الذكية"، ويستمر حتى 9 نوفمبر/تشرين الجاري بمشاركة 150 شاباً وشابة من 25 دولة من مختلف دول العالم، وينظم الملتقى من قبل لجنة عليا أعضاؤها متطوعون من الشباب الإماراتي الذين سبق لهم المشاركة في «سفينة شباب العالم».

شملت جولة الوفد زيارات تعريفية وتعليمية لمؤسسات حكومية شملت كل من «مكتب دبي الذكية»، و"دبي للثقافة" و"إكسبو2020"، و"هيئة المعرفة والتنمية البشرية" ، ورحلة سفاري صحراوية وبرية لمحمية «المها» الطبيعية في دبي، وتهدف تلك الزيارات في جوهرها التعرف على قوة دبي الناعمة كونها مركزاً عالمياً للفنون والثقافات والتعليم الراقي والتطور التكنولوجي الهائل.

في إطار التعرف على تجربة دبي الرائدة في عالم التكنولوجيا واستخدام البيانات في دعم الاقتصاد وتعزيز الخدمات الإلكترونية، قام الوفد الشبابي بجولة داخل «مكتب دبي الذكية» في حي دبي للتصميم، حيث أعرب الشباب عن اندهاشهم حينما لاحظوا استقبال روبوت لهم يعمل كموظف استقبال افتراضي وبدأ بتوجيههم إلى مختلف أركان المكتب، الذي بدا تصميمه كقطعة من المستقبل لما يتمتع به من تصميمات ذكية وملهمة وصديقة للبيئة، واستقبلت سعادة الدكتورة عائشة بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية و يونس آل ناصر المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي الوفد، وقاما بالتقاط الصور التذكارية مع الشباب.

وتبادلت سعادة بن بشر الدروع مع السيد تاتسويا ناجتسو نائب رئيس منظمة التبادل الدولي للشباب التابع لمكتب حكومة اليابان، وقدم بعض من موظفي "دبي الذكية" نبذة عن المؤسسة وأهدافها واستراتيجية عملها التي ترمي إلى جعل دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم من خلال ابتكار حلول وتقنيات استثنائية تلمس حياة كل فرد في دبي، كما ألقى الموظفون الضوء على جهود المؤسسة الحثيثة في جعل دبي مركز العالم في مجال البيانات والـ "بلوك تشين".

شهدت الزيارة مشاركة إيجابية من قبل الشباب الذين انخرطوا في مناقشات وأنشطة تفاعلية لإبداء آرائهم ومقترحاتهم الخلاقة حول ما يمكن أن تضيفه المؤسسة في مجال الحلول الذكية في دبي، كما أبدوا إعجابهم الشديد بالطفرة التكنولوجية الهائلة التي تتمتع بها دبي وإنجازاتها خلال فترة وجيزة، وهو ما يعكس حرص قيادة الحكومة الرشيدة على أن تكون الإمارات دائماً رقم واحد في كل المجالات، إضافة إلى ورشة عمل عن أهمية ودور البيانات في المدن الذكية و أجندة السعادة.

وللتعرف على مقومات الحياة الثقافية والفنية في دبي وتبادل الرؤى بين شباب الإمارات والعالم، زار الوفد هيئة دبي للثقافة والفنون، حيث كان في استقبالهم خليل عبد الواحد مدير الفنون التشكيلية لهيئة دبي للثقافة والفنون، الذي حرص على التواجد مع الوفد ومناقشة الشباب في مختلف القضايا والتحديات الفنية والثقافية التي تواجه الشباب في العالم في مجال الفنون، بالإضافة إلى دور دبي في جذب المواهب الفنية من مختلف دول العالم وإقامة العديد من المعارض الفنية ذات الطراز العالمي على أرض دبي، وقام خليل عبد الواحد بتبادل الدروع والهدايا مع تاماي سايتو الأمين العام لجمعيات برنامج سفينة شباب العالم الدولية.

وشارك الوفد الشبابي في ورشة عمل متخصصة مع الفنان الإماراتي عبد القادر الريس لتعلم أحدث تقنيات وفنون الرسم بالألوان المائية، بالإضافة إلى ورشة عمل لتعلم الحرف الإماراتية اليدوية البسيطة والنحت على الجبس والزخارف الإماراتية، التي حظت على اهتمام واسع من قبل الشباب المشاركين.

"تتطلع الإمارات إلى أن تصبح الرائدة الأولى عالمياً في مجال التعليم الأساسي والجامعي من خلال حزمة من الخطط والمبادرات الطموحة التي ترتقي بجودة التعليم، كانت تلك جوهر الرسالة التي وجهها فريق عمل هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي لوفد ملتقى سفينة شباب العالم داخل مقر الهيئة، وذلك بحضور كل من سعادة الدكتور عبدالله محمد الكرم رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وكاوري ناكامور مدير شؤون التبادل الدولي للشباب لدى حكومة اليابان، وأطلع الفريق الوفد الشبابي على مكانة التعليم المرموقة في المجتمع الإماراتي وموقع التعليم في أجندة حكومة دبي، وأكد فريق العمل خلال المناقشات الحوارية مع الوفد، على أن المناهج التعليمية في دبي والإمارات تحظى بتنوع كبير في المناهج والعلوم والتخصصات، وترسخ لأسس ومبادئ الحوار والتعايش وتبادل الثقافات بين الإمارات ومختلف جنسيات العالم من داخل الإمارات والعالم.

وعقد فريق "التعليم الإيجابي" للهيئة ورشة عمل تتضمن تصميم أف

Advertisement