10 ديسمبر, 2017  

انطلاق أعمال منتدى المخاطر لمنطقة الشرق الأوسط، في دورته الثالثة الذي تنظمه الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي بالتعاون مع جمعية إدارة المخاطر الأمريكية يومي 11 و 12 ديسمبر الجاري في فندق حياة ريجنسي كريك هايتس دبي، بحضور نخبة من المختصين العالميين والخبراء والمسؤولين وصناع القرار.

وقال سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي :" حرصنا على تنظيم مثل هذه المنتديات التي تهدف الى تبادل الأفكار والخبرات والاستفادة من تجارب الدول الأخرى ونشر الوعي حول إدارة المخاطر والتعريف بأهميتها في العمل المؤسسي، مشيرا إلى أن إدارة المخاطر أصبحت أمراً ضرورياً في ظل حرص الدولة والحكومة على تعزيز مبادئ الشفافية والحوكمة وإن المشاركة في الفعاليات العالمية والإقليمية المتعلقة بإدارة المخاطر وتطورها يساهم في زيادة المعرفة في إدارة المخاطر في الدولة".

وأَضاف سعادة اللواء محمد المري:" أن تنظيم المنتدى هذا العام جاء بعد النجاحات التي حققها في سنواته الماضية، والتفاعل الايجابي الواسع له، وجاءت نتائج استبيان الرأي الذي تم استطلاعه خلال المنتدى في دورته الماضية، جميعها إيجابية، حيث وصلت نسبة الرضا فيه 96%، ووصلت نسبة المهتمين لحضور المنتدى في دورته القادمة لهذا العام الى 94% ما يعكس أهمية المنتدى ونجاحه في توصيل الرسالة وتحقيق الهدف المرجو من انعقاده. مما يجعلنا نحرص على مواصلة تنظيمه كل عام.

وأفاد اللواء المري أن برنامج المنتدى سيضم مجموعة من الكلمات الرئيسة والجلسات النقاشية حول إدارة المخاطر، حيث سيتناول في يومه الأول 4 جلسات نقاشية، ستركز الجلسة الأولى على اتخاذ القرارات الحاسمة بناء على البيانات المرتكزة ، وستتناول الجلسة الثانية استمرارية إدارة الأعمال والمرونة والمخاطر الجغرافية السياسية ، بينما ستناقش الجلسة الثالثة كيفية تحديد المخاطر الالكترونية و إتخاذ الاجراءات الاستراتيجية، أما اليوم الثاني والأخير من جدول أعمال المنتدى سيتناول مواضيع حول المساعدات الإنسانية أثناء الأزمات، وإدارة مشاريع المخاطر تحت عنوان" أكثر أهمية مما تتصور "، وعرض أفضل الممارسات لتطوير تقييم الممتلكات المتضررة وتجنب الفجوات التأمينية، كما سيناول عرض دراسة حالة في ربط نظام إدارة المخاطر المؤسسية بــمعيار آيزو 31000، بالإضافة إلى الكلمة الختامية من جمعية إدارة المخاطر RIMS.

Advertisement