11 فبراير, 2019  

المصدر : الإمارات اليوم - كشفت شرينة القبيسي، مريم المزروعي، وميثاء الزعابي ثلاث إماراتيات، عن سر عشقهن  للماضي، وحكايات كبار المواطنين، وتفاصيل حياة الأجداد التي سخرن لها سنوات طويلة، غصن خلالها في الزمن الأول؛ بما فيه من لحظات عصيبة، معتبرات أن مهمتهن هي النبش في الذكريات، وتوثيق الروايات غير المكتوبة، وصياغتها ونقلها إلى أجيال المستقبل. 

إضافة إلى تسليط الضوء على سردهن لطبيعة مهمتهن، وأبرز القصص والأحداث التي تمكّن من تدوينها على ألسنة الأجداد، حسب ما ورد في صحيفة (الامارات اليوم)، خلال لقاء "الحارسات الثلاث" في مقهر عملهن بالأرشيف الوطني في أبوظبي. 

كما وتسعى المواطنات الثلاث إلى جمع التاريخ الشفاهي، بتوثيق الذاكرة الشفاهية للرواة والتي تعد حكاياتهم مرجعاً تاريخياً بأصواتهم وتعابير وجههم، ولتكون رواياتهم نقطة أساسية في توثيـــق ما لم يرصـد في الوثائق الرسمية المكتوبة.

والجدير بالذكر، أكدت المواطنات أن عمليات الجمع للتاريخ الشفاهي مشروع وطني سيسهم في تكوين قاعدة معلومات واسعة، تسهم في إثراء الأرشيف الوطني بها، لاستخلاص المواد التاريخية التي لم تسرد في الكتب، لتكون بمثابة نافذة يطل منها النشء الجديد على حياة الآباء والأجداد بمناطق الإمارات كافة قبل قيام دولة الاتحاد وبعده. 

خديجة الشامسي

Advertisement