22 مارس, 2018  

على مدار خمسة أيام متواصلة، نقلت الشارقة المشهد الثقافي الإماراتي إلى قلب العاصمة الفرنسية باريس، حيث أطل الشعراء والمسرحيون والإعلاميون والفنانون التشكيليون الإماراتيون والعرب على جمهور معرض باريس للكتاب، الذي احتفى بالإمارة ضيفاً مميزاً على دورته الـ38، ليقدموا خلاصات تجاربهم الإبداعية إلى جانب نخبة من الكتّاب والمثقفين الفرنسيين.

ونجحت الشارقة في فتح أفق الحوار مع الثقافة الفرنسية، ليس على مستوى دولة الإمارات، أو الخليج العربي وحسب، وإنما على مجمل الثقافة العربية والإسلامية، إذ أطل علم دولة الإمارات على جناح كبير وتوزعت شعارات المبادرات الثقافية الإماراتية ودور النشر والمشروعات على منصات تحمل نماذج من مؤلفات ومنشورات ومطبوعات باللغة العربية والفرنسية.




Advertisement


H