31 يوليو, 2018  

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أن يوم 30 من يوليو 2003 كان يوماً فارقاً في حياة الأم الإماراتية وأطفالها عندما أصدر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مرسوماً بتأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

وقالت سموها بهذه المناسبة: "إن كل نجاح حققناه للمرأة والأم وأطفالها يرجع الفضل فيه إلى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد الذي ظل باستمرار يقدم الدعم لها ولأطفالها ويوفر فرص التعليم والرعاية لها في كافة المجالات"

وأوضحت: "أن القيادة الرشيدة سارت على نهج زايد ووقفت إلى جانب المرأة وأطفالها "

وصرحت سموها: “أن سمعة دولة الإمارات بين دول العالم طيبة في كل المجالات، خاصة في مجال احترام حقوق الإنسان ورعاية الأمومة والطفولة وقد نالت على شهادات رفيعة من مؤسسات دولية، و دليل ذلك اختيار دولة الإمارات كأول دولة عربية لتكون عضواً في المبادرة العالمية لحماية الأطفال من العنف بناءً على إبداء الخبراء إعجابهم بالاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في الدولة بمؤتمر حقوق الإنسان الدولي الذي عقد في جنيف خلال شهر يناير الماضي".

خديجة الشامسي 31/07/2018

Advertisement


H