13 فبراير, 2019  

يمكن لعشاق الروائع الفنية ومتذوقي الفن، أن يشاهدوا في متحف اللوفر أبوظبي، مجموعة من أجمل اللوحات والقطع الفنية الهولندية من العصر الذهبي للفن الهولندي، بل ورؤية لوحتيْ يوهانس فيرمير، صانعة الدانتيل (متحف اللوفر باريس)، وامرأة شابة جالسة إلى آلة موسيقية قديمة (مجموعة لايدن) المرسومتين على نفس القماش، إلى جانب بعضهما بعضاً للمرة الأولى منذ 300 عام، وذلك في معرض «رامبرانت وفيرمير العصر الذهبي الهولندي: روائع فنيّة من مجموعتي لايدن ومتحف اللوفر» الذي ينظمه متحف اللوفر أبوظبي، ومجموعة لايدن، ومتحف اللوفر باريس، ووكالة متاحف فرنسا، بدءاً من الغد وحتى الثامن عشر من مايو المقبل.
يعتبر معرض «رامبرانت وفيرمير العصر الذهبي الهولندي: روائع فنيّة من مجموعتي لايدن ومتحف اللوفر» الذي أعلن عنه اللوفر أبوظبي، أمس، في مؤتمر صحافي، أكبر معرض يُنظم في منطقة الخليج العربي لكبار فناني العصر الذهبي الهولندي من القرن السابع عشر، ويضم لوحات وقطعاً فنية، من بينها 20 عملاً لرامبرانت وورشة عمله، ويتزامن مع الذكرى الـ350 لوفاة رامبرانت، ويسلط الضوء على مسيرته الفنّية في مدينتيْ لايدن وأمستردام في هولندا وعلى علاقته بخصومه وأصدقائه، بمن فيهم يوهانس فيرمير، ويان ليفنز، وفرديناند بول، وكاريل فبريتيوس، وجيرار دو، وفرانس فان مييرس، وفرانس هالس.

صحيفة الاتحاد

 

Advertisement