27 نوفمبر, 2019  

ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ48، تستعد حديقة أم الإمارات لتنظيم باقة من الفعاليات والأنشطة الترفيهية، التي تتمحور حول أبرز المعالم الثقافية، التي تتميز بها الإمارات السبع، وذلك يومي 2 و3 ديسمبر.

وسيحظى الزوار بفرصة الانطلاق في رحلة مشوقة بين مختلف الإمارات، والاستمتاع بالقصص التراثية والأنشطة الترفيهية والثقافية وأشهى المأكولات التقليدية، إضافة إلى استعراض تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، ضمن «متحف إرث الإمارات»، الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع «مجموعة الشباب الإماراتي المبدع». وتستضيف الحديقة مجموعة واسعة من الأنشطة الاحتفالية الأخرى، بما في ذلك عرض الصقارة والرسم بالحناء والدكاكين التقليدية وعروض العيالة، إضافة إلى عروض البالونات، وصاحب الأرجل الطويلة، والرسم على الوجوه والطائرات الورقية، ليكون هناك ما هو مناسب للجميع في حديقة أم الإمارات، الوجهة الخضراء المفضلة في أبوظبي.

وستشمل الاحتفالات ورش عمل لتعليم الضيوف كيفية إعداد الأطباق الإماراتية الشعبية، بما في ذلك اللقيمات، وخبز الرقاق، إضافة إلى كيفية إعداد البخور الإماراتي. وستشهد الاحتفالات عرضاً للفرقة الحربية وعروضاً لليولة. وقالت مدير الاتصال المؤسسي لدى حديقة أم الإمارات، رشا قبلاوي: «نستعد لمشاركة الدولة احتفالاتها باليوم الوطني الثامن والأربعين، ودعوة الزوار من مختلف الأطياف والفئات العمرية للاستمتاع بالعديد من الفعاليات والاحتفاء بالإمارات السبع في حديقة أم الإمارات، التي أصبحت ملتقىً مجتمعياً للأصدقاء والعائلة، يسهل الوصول إليه في قلب العاصمة أبوظبي». وأضافت قبلاوي: «نعتز بالشراكة التي تجمعنا برويال جروب، ونشكر جهودها الداعمة لإنجاح الفعاليات التي تنظمها حديقة أم الإمارات، ليحظى الزوار بتجربة احتفالية مميزة بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا».

ويمكن للزوار بدء رحلتهم بين الإمارات في محطة «أبوظبي»، من خلال المشاركة في سباق السيارات التي يمكن التحكم بها عن بُعد، والاستمتاع بعرض الدمى المميز. أما في محطة «دبي»، فسيطلق الضيوف العنان لخيالهم، بينما يستخدمون قطع «الليغو» لبناء مختلف المجسمات، أو استكشاف خبايا الذكاء الاصطناعي في ورشة عمل الروبوتات.

Volume 0%

 

ولمحبي الفنون، تقدم محطة «الشارقة» فقرة «الحكواتي»، التي تضم فعاليات قراءة القصص والأنشطة الموسيقية. وما إن يصل الزوار إلى محطة «عجمان»، حتى تبدأ مغامرة صناعة الأواني بالصلصال وتلوينها، والمشاركة في ورشة صناعة الإكسسوارات، قبل أن يزوروا محطة «الفجيرة»، ليتعلموا كيفية عمل زجاجات الرمل وسلال القش.

وفي محطة «رأس الخيمة» يحين وقت المغامرة والاستمتاع بالقفز بالحبل وتسلق الصخور، قبل الوصول إلى محطة «أم القيوين»، والمشاركة في فعالية صيد الأسماك واللؤلؤ

Advertisement


H