·         الخميس 08, نوفمبر 2018

·        

أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة حملة توعوية بعنوان "هل هو رجل شرطة حقيقي"، بهدف مكافحة الجرائم التي يرتكبها بعض المحتالين من ضعاف النفوس منتحلين صفة رجال الأمن، حيث يقومون باعتراض وخداع بعض الأفراد، خصوصاً الأجانب من الدول الآسيوية، مستغلين عدم إلمامهم باللغة العربية، وإيهامهم بأنهم من رجال الأمن، ويستولون على ما بحوزتهم من أوراق ومقتنيات خاصة، مثل الهاتف المتحرك، والساعة، ومحفظة النقود بكل ما تحويه.

وأفادت شرطة الشارقة بأن رجال الشرطة في الحالات العادية لا يطلبون سوى إبراز بطاقة الهوية، أو رخصة القيادة وملكية المركبة من الأشخاص المطلوبين، ولا يطلبون تسليم الأغراض والأموال والمقتنيات الخاصة لأي سبب، مهيبة بأفراد المجتمع وعدم الانصياع لهؤلاء المحتالين، من خلال طلبهم من الشخص الذي يعترضهم بصفته العسكرية بإبراز ما يثبت هويته.

و ركزت الحملة أيضاً على القيام بوضع الملصقات التوعوية بأحجام كبيرة على المحلات التجارية الكبرى بمراكز التسوق، والمراكز الطبية المختلفة، وجميع الأماكن التي تشهد تواجداً مكثفاً للأفراد المستهدفين، وذلك بتوزيع مطويات باللغات (العربية، والإنجليزية، والأوردية).

وأكدت حرصها على سلامة وحماية كل الأفراد، وتوفير الأمن والأمان لهم، داعية المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية، والإبلاغ عن أي تصرفات تثير الريبة أو التهديد أو السرقة أو غيرها من الظواهر السلبية وذلك عبر أقرب مركز شرطة.

خديجة الشامسي

 

Advertisement