27 يناير, 2019  

أكدت مصممة الأزياء الإماراتية صدف العوضي في حديثها على أهمية العباية في محافل الموضة ومعارض الأزياء العالمية، لافتة إلى التحديات التي اعترضت مسيرتها الطويلة نحو تحقيق أول أحلامها بإنشاء دار أزياء متخصصة في مجال العباءات والجلابيات والتصاميم المعاصرة التي ابتكرتها العوضي بنفسها، وأتقنت وضع بصمتها الخاصة في كل تفاصيلها، في رحلة تأخذ فيها العباءة إلى العالمية. 

أشارت صدف قائلة : «تحضرني دوماً تجربة البدايات والتصاميم الأولى التي انطلقت بها في عالم الأزياء الذي عشقته وتمسكت به، كذلك تخرجي في معهد الأزياء الفرنسي (إسمود دبي) بعد أربعة أعوام من الدراسة والتخصص في تصميم العباءات والفساتين العصرية، التي بدأتها من الصفر وبميزانيات متواضعة، قادتني وقتها إلى الانطلاق مع خياط واحد في غرفة صغيرة بمنزل أهلي، قبل مشاركتي في معرض جماعي أقيم في مركز دبي التجاري مع عدد من المصممات الإماراتيات». 

 

وكشفت مصممة الأزياء الإماراتية، عن حرصها بتجربة تصاميمها الجديدة على نفسها لاختبار مدى مواكبتها للموضة، قائلة: «أقوم بتعديل التصاميم المقترحة بشكل متواصل وصولاً إلى التصميم النهائي الذي أحرص على اختباره على نفسي قبل طرحه في المجموعة».

وعن جديدها في مجال التصميم في 2019 قالت صدف: أستعد أواخر هذا الشهر للمشاركة في معرض «زيرو ناين» (صفر تسعة) الذي يقام في إمارة الفجيرة، ويحتفي بالمرأة العربية من خلال قصص نجاح وإنجازات القيادات النسائية ورائدات الأعمال اللواتي أصبحن مصدر إلهام وتحفيز لغيرهن من النساء. 

خديجة الشامسي

Advertisement


H