22 يناير, 2019  

حققت دولة الإمارات المركز الأول إقليمياً، والـ19 عالمياً، في «مؤشر تنافسية المواهب» العالمي، استناداً إلى ما كشف عنه أحدث إصدار للتقرير لعام 2019، والصادر عن كلية «إنسياد» INSEAD في فرنسا، حيث تم تصنيف الدولة ضمن أفضل 20 دولة عالمياً في المؤشر، متصدرة منطقة دول الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا للسنة الرابعة على التوالي، وأشاد التقرير بجهود دولة الإمارات لأن تكون واحدة من أهم دول العالم في جذب المهارات وأصحاب التخصصات.

 

وجاء ترتيب دولة الإمارات من بين أفضل 15 دولة عالمياً في ستة من 14 مؤشراً، هي: المركز الثاني في الانفتاح على المواهب من الخارج، والمركز الخامس في بيئة الأعمال والعمالة، والمركز العاشر في قابلية التوظيف، والمركز الـ12 في الانفتاح على المواهب من داخل الدولة، والمركز الـ13 في التعلّم المستمر، والمركز الـ15 في أوضاع السوق.

وحققت الإمارات أداءً متميزاً، في عدد من المحاور والمؤشرات الرئيسة والفرعية في تقرير هذا العام، حيث احتلت المركز الأول عالمياً في سبعة من المؤشرات الفرعية في التقرير، أبرزها مؤشر «سهولة التوظيف»، و«إنتاجية العمل لكل موظف»، و«التسامح مع المهاجرين»، و«جذب الطلاب الدوليين». كما تميز تقرير هذا العام بالتحسن في محور «الاحتفاظ بالمواهب»، ما يعكس قدرة المؤسسات على الاحتفاظ بالموظفين الموهوبين لديها، حيث قفزت الدولة أربع مراتب في هذا المحور، ووصلت إلى المركز الـ24 عالمياً.

Advertisement


H