26 نوفمبر, 2019  

انطلاقاً من مسؤوليته المجتمعية، يقدم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث الدعم لـ15 جهة رسمية من مدارس وجامعات إلى مؤسسات حكومية، احتفاءً باليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات. وسينظم المركز الفعالية الرسمية في الثاني من ديسمبر 2019 بالقرية التراثية في القرية العالمية بدبي.

وأفادت مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هند بن دميثان، بأن المركز اتخذ نهجاً مغايراً هذا العام بالتوجه نحو تلبية الاحتياجات المقدمة من جهات ومؤسسات ومدارس وجامعات عدة في الدولة، ودعمها بكل السبل لإقامة احتفالية خاصة بمناسبة اليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات، وقالت: «أصبح المركز رائداً في تقديم الاستشارات والدعم في كل ما يتعلق بتعزيز الهوية الوطنية، وإعادة إحياء الموروث الاجتماعي واستدامته وسط المجتمعات المحلية، لذا قمنا بزيادة عدد الجهات التي تقدمت إلينا بطلب الدعم احتفاءً بهذه المناسبة الوطنية. أما الفعالية الرئيسة لليوم الوطني فتتضمن باقة من الفعاليات التي تظهر الحفاوة والأزياء الوطنية والأهازيج المحلية، وغيرها من المظاهر الشعبية المرتبطة بمجتمعنا، وذلك في بيئة متكاملة لقرية تراثية تجسد تاريخ الإمارات».

يصادف الثاني من ديسمبر موعد ثانية ورش العمل الفنية التي ينظمها المركز للأطفال، وهي بعنوان: «التلوين على الألوان القماشية»، كما ستبدأ الاحتفالية الرئيسة باليوم الوطني من الساعة الرابعة مساء في القرية التراثية، وتتضمن نقلاً مباشراً لبرنامج خاص على إذاعة «الأولى» التابعة لشبكة الأولى الإذاعية من الساعة 4-6 مساء، واستعراضات الفرق الشعبية والضيافة الإماراتية، ووجود الشخصيتين عمير وغبيشة لتحية الأطفال وتوزيع هدايا خاصة لهم في هذه المناسبة الغالية.

Advertisement


H