03 سبتمبر, 2014  

للطفلة بريانا يون مليون معجب تقريبا يتابعونها كل يوم على انستغرام.

وبدأت قصة الطفلة عندما أنشأت والدتها جوسلين، 27 عاما، وهي فلبينية وزوجها من كوريا الجنوبية، صفحة لها على انستغرام تغذيها يوميا بالعديد من الصور والفيديوهات حتى يتسنى لعائلتها رؤية الصغيرة.

أضافت الأم أنها تعتقد أنّ حضور ابنتها وشخصيتها هي السر في ذلك وهما نعمة من الخالق.” كما اثبتت الطفلة قدرتها على مزج الثقافات واللغات فهي تتكلم الإنجليزية والكورية والتغالو وشيء من العربية وهو ما سمح لفيديو اختتمته بكلمة “بوسة” بأن ينقل عدد المعجبين بها على يوتيوب إلى أكثر من 600 ألف.

ووفقا لجوسلين فإنّ العائلة كانت تعيش في مدينة بوسان الكورية الجنوبية وجاءت في رحلة بأسبوعين في إمارة دبي، وهناك قررت الاستقرار وبدء حياة جديدة.. وكان للزيارة التي كان يفترض أن تكون رحلة سياحية بعودة، مفصلا جذريا في حياة الطفلة وأسرتها، حيث قررت أن تعتنق كل من جوسلين-وهي من طائفة المورمون، وزوجها-وهو كاثوليكي- الإسلام. وأوضحت جوسلين في تصريحاتها لـCNNبالعربية أنها اكتشفت أن الدين الإسلامي هو "الذي يوفر الراحة النفسية لي والتغييرات التي شهدتها حياتنا كانت مظهرا آخر من مظاهر رؤية هذا الدين السمح والتحابب لحياتنا. وفي دبي، هذه الإمارة المسلمة، يمكنك أن ترى هذا التعايش الرائع بين عشرات المعتقدات والجنسيات وسط تناغم تام."

Advertisement


H