20 مارس, 2016  

التاريخ هو الهوية الحقيقية للأمم والشعوب، وهناك علامات فارقة في تاريخ الشعوب والدول لا يتشابه ما قبلها مع ما بعدها، كما في تاريخ الثاني من ديسمبر 1971، الذي يمثل في حقيقته جوهر تاريخ دولة الإمارات, جاءت مبادرة «1971»، التي أطلقها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بهدف الإسهام في توثيق تاريخ الدولة في جميع المجالات.

مع الاحتفال بيوم الأم تحتفي الإمارات برائدة العمل النسائي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) صاحبة الدور البارز في دعم المرأة والأسرة في الدولة.

وتتكامل رؤية سمو الشيخة فاطمة مع رسالة سموها إذ تؤمن أن أهم رسالة جعلها الله للإنسان على هذه الأرض هي رسالة الاستمرارية في بناء الأرض وتعميرها. وبذلك فإن مفهوم البناء لديها له أهميته وقيمته التي تستمدها من دينها وتراثها وثقافتها الإماراتية.

أرقام وأحداث

2011 كرّمت منظمة الأمم المتحدة سمو الشيخة فاطمة في 2011، اعترافاً بدورها القيادي الداعم لقضايا المرأة والأسرة والطفل.

2002 من أبرز المبادرات التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الإمارات في عام 2002.

2014 تصدرت الإمارات مؤشر احترام المرأة عالمياً في الحفاظ على كرامتها وتعزيز مكانتها، وفق تقرير مؤشرات التطور الاجتماعي في دول العالم، والصادر من مجلس الأجندة الدولي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2014.

1960 اقترنت سمو الشيخة فاطمة بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - في بداية 1960م، ووقفت سموها إلى جواره في مختلف المواقف الصعبة خصوصاً في بداية تأسيس دولة الإمارات.

Advertisement


H