28 نوفمبر, 2016  

عن الإمارات اليوم: تمكن الشاب الإماراتي علي خماس من إبداع وابتكار عمل فني غير مسبوق أطلق عليه «عزام فارس الطبيعة» وهي عبارة عن شخصية كاريكاتورية افتراضية ترتدي علم الإمارات مجسدة بذلك شخصية الفارس العربي، الذي يتحلى بمزايا القدوة، التي تحدث عنها الشعراء والأدباء ونعتوها بالعزم والإرادة وحب الوطن. وحينما تطل على الأطفال فهي تخاطبهم بتقنية عصرية تثير انتباههم من خلال التواصل مع الكثير من المخلوقات الفضائية، والقدرة على إيقاف شر بعضها ومنعها من الوصول إلى عالمنا.

ويقول علي خماس عن «عزام فارس الطبيعة» "هو شخصية وطنية بمزايا القدوة تعيش في داخل كل مواطن، بعكس شخصيات ’السوبر هيرو’ التي في حقيقتها لا تمثل عالمنا العربي، وبعيدة عن واقع عادات وتقاليد مجتمعنا، وبالتالي فإن عزام يحمل رسالة من صميم مسؤولياتنا المجتمعية، ويتحدث عن المشكلات التي تتهدد كوكبنا، مثل النفايات السامة والاحتباس الحراري والظواهر البيئة، ومن خلال ذلك تبرز شخصية عزام فارس الطبيعة كقدوة إيجابية لأبنائنا الصغار تحفزهم على اللحاق بركب الحضارة وتحضهم على العلم والتعامل مع بيئتنا التي تحتضننا بشكل حضاري وسليم".

قال علي خماس صاحب مشروع «عزام فارس الطبيعة» إن فكرة العمل الذي صمَّمه، تنطلق من الرغبة في تنفيذ عمل سينمائي يعكس البيئة والطبيعة المحليتين والعادات والتقاليد المجتمعية، إلى جانب قصص مصورة يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويمكن تنفيذها لاحقاً ضمن عمل درامي، يكون الهدف منها كلها توعية الأطفال بما يفيدهم في مسيرة حياتهم، ويحضهم على السلوكيات الحميدة في مواجهة الأخطار التي تتهددهم.

Advertisement


H