31 يوليو, 2018  

أعلنت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الإمارات عن إطلاق هوية ورؤية جديدة لمهرجان البردة الدولي لترسيخ مكانته كأهم حدث عالمي يعنى بالفنون الإسلامية.

ويحتفي مهرجان البردة بالحضارة الإسلامية ويبرز مظاهرها المختلفة والمتمثلة في الثقافة والموسيقى والفن والهندسة المعمارية الإسلامية والاقتصاد الإبداعي الإسلامي.

يتضمن المهرجان جلسات حوارية وسلسلة من المعارض واللقاءات الفنية بهدف تعزيز التواصل بين الفنانين وتشجيع البحث والتطوير في مجال الفنون الإسلامية وفتح آفاق واعدة أمام مشاريع فنية تعزز مكانة الفنون الإسلامية في الفنون المعاصرة.

وستقام النسخة القادمة من المهرجان في الرابع عشر من شهر نوفمبر المقبل، ويركز مهرجان البردة الدولي برؤيته الجديدة على ثلاثة عناصر أساسية هي :

- خلق الوعي الثقافي من خلال استحداث منصات تفاعلية ثقافية والترويج للمهرجان بمختلف لغات العالم.

- تعزيز المعرفة الثقافية عبر إقامة سلسلة حوارات نقاشية حول الفن الإسلامي وإصدار نشرات دورية عن الثقافة الإسلامية وإقامة برنامج تعليمي مستدام في فنون مهرجان البردة وتنظيم ورش متخصصة تستهدف مختلف شرائح المجتمع.

- التركيز على الحضور العالمي وذلك بتنفيذ شراكات مع مؤسسات فنية دولية ومعاهد تدريب في مجال الخط العربي والفن الاسلامي والتركيز على وجود الشباب من جميع أنحاء العالم وتوفير أفضل الممارسات الحديثة لاستقطاب أكبر عدد ممكن واختيار أعضاء لجنة ذوي اختصاص وخبرة بالفن الإسلامي من مختلف دول العالم.

Advertisement


H