26 نوفمبر, 2019  

تحت عنوان «الإمارات ملتقى الحضارات»، ينطلق مهرجان الشيخ زايد التراثي من 29 نوفمبر الجاري إلى 1 فبراير المقبل، ويحظى المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويقام بتوجيهات ودعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبإشراف ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

ويشارك في المهرجان نحو 17000 مشارك وعارض من حول العالم في المهرجان، وينظم أكثر من 3000 فعالية ثقافية عالمية على مدى أيام إقامته.

فعاليات متنوعة

تقام خلال المهرجان آلاف الفعاليات التي تشمل فعاليات تراثية وعالمية وفعاليات جماهيرية كبرى، تناسب جميع أفراد العائلة. ويضم المهرجان أجنحة ومعارض كبرى لحضارة الإمارات، ومسيرة وتاريخ الاتحاد، وجوانب متعددة من الثقافة الإماراتية. وتقام خلاله عروض ضخمة ومبهرة للألعاب النارية، ولنافورة الإمارات، التي تم تطويرها لتشمل أحدث التقنيات.

وتستعرض المشاركات العالمية والأحياء الشعبية، جوانب مختلفة من الموروث والثقافة الشعبية.

ويتميز المهرجان بتخصيص فعاليات وأنشطة ترفيهية للأطفال، تشجعهم على تنمية مهاراتهم واستكشاف مواهبهم، ويضم مجموعة كبيرة من أفضل المطاعم المحلية والعالمية وعربات (الفود ترك) للأكلات السريعة، ويوفر خدمات متعددة، كالحضانة وعربات الأطفال والعيادة، وغيرها الكثير التي تراعي احتياجات الزوار، ما يجعل منه مكاناً عائلياً بامتياز.

أجنحة محلية

يضم المهرجان العديد من الأجنحة التي تبرز التراث المحلي، وتعرض لمفرداته الشعبية، مثل الحي التراثي الإماراتي، والذي يعكس الأجواء التراثية والحياة الإماراتية قديماً. ويضم فعاليات وأهازيج تراثية، وأسواقاً شعبية وعروضاً حيّة عن الحرف الإماراتية القديمة.

أما جناح ذاكرة الوطن، فيقدم مجموعة معارض عن حياة وإنجازات المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ودوره الذي تعدى تحقيق الإنجازات إلى تأسيس وطن وبناء أمة وصناعة حضارة.

في حين يعرض جناح العادات والتقاليد، نموذجاً للبيت الإماراتي التقليدي، يحاكي التراث العمراني لمباني القطارة في مدينة العين، كما يُعرِّف بالعادات والتقاليد الإماراتية.

وتُعرف الواحة الزراعية بالمنتجات الزراعية والثروة الحيوانية في الإمارات، ودور الشيخ زايد في تطوير أساليب الزراعة، وتأسيس منظومة متكاملة في قطاع الثروة الحيوانية. ويقدم جناح التعاون الدولي، نبذة تعريفية عن تاريخ وزارة الخارجية، وجهود الدولة في ترسيخ مبادئ السلم والتعاون الدولي، ودور الشيخ زايد في رسم السياسة الخارجية للإمارات.

وفي جناح «تمورنا تراثنا»، تقام مجموعة معارض للمنتجات والصناعات المتعلقة بمختلف أجزاء النخلة، إضافة لمسابقة أفضل أنواع التمور، ومجموعة من الفعاليات وورش العمل.

ويُمكِّن جناح «الإنسان والإمارات»، الزوار من التفاعل من خلال معرضه التفاعلي، الذي يبرز جهود وإنجازات دولة الإمارات الإنسانية العالمية، ويقدم فعاليات متنوعة، تعزز ثقافة التسامح التي أرساها الشيخ زايد.

ويستعرض معرض الخيل لمسيرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة. ويبين معرض الهجن لمسيرة الألقاب التي حصدتها أفضل مطايا «هجن الرئاسة» في سباقات الهجن. ويبرز معرض الصقارة، رياضة الصقارة وأدواتها في تراث الإمارات، ومجموعة من الصقور المميزة.

 

Advertisement


H