مستوحى من ملحمة شكسبير "عطيل" وتدور قصته حول “مبارك” الذي خرج من قبيلة (جدوع الشاهي) باحثا عن ماء في الصحراء، ووجد في قلب الرمال طفلا صغيرا بين يدي جثة امرأة، فيأخذ مبارك هذا الطفل لزوجته التي حرمت من الإنجاب لتقوم بتربيته ويطلق عليه اسم "الغيث". ثم تشاء الأقدار أن تحمل "وشيمة" وتنجب بنتاً وتقوم بتسميتها "حنايا".

Advertisement