توثيق تلفزيوني واحتفاء بسيرة القائد المؤسس وإبراز دوره في تأسيس نهضة دولة الإمارات

دبي: 01 فبراير 2018ـ
تستضيف الحلقة الخامسة المصور الخاص محمد الخالدي الذي استطاع أن يسجل بعدسته مواقف وجوانب من حياة المغفور له بإذن الله، بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، موثقاً بذلك فترة مهمة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتاريخ المنطقة ككل.

ويأتي إطلاق مؤسسة دبي للإعلام للبرنامج الجديد "عام زايد"، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد عام 2018 "عام زايد"، وليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وبالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لميلاد الراحل الكبير، وإبراز دوره في تأسيس وبناء ونهضة الدولة إلى جانب إنجازاته إقليمياً وعالمياً، وتجسيد مكانته الاستثنائية والفريدة محلياً وعربياً ودولياً.

ويتوقف المصور الخالدي عند مرافقته للشيخ زايد بن سلطان رحمه الله على مدى 34 عاماً مؤرخاً للكثير من المحطات بعدسته حيث كان شاهداً على اللحظات والمواقف الحاسمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يضم رصيد الخالدي ما يعادل 57 ألف ساعة تصوير عن الشيخ زايد بن سلطان، حولها إلى أعمال فنية مميزة تمثلت في تقديم لوحات اختصرت مواقف وأحداث وزيارات الراحل الكبير الرسمية والخاصة، كذلك لحظات اللقاء الأول بالراحل الكبير وتواضعه الشديد مع الذين يعملون معه.

وقال الخالدي، إن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، إلى جانب ما كان يتمتع به من صفات القيادة، كان يتسم بالبساطة وقدرة كبيرة على التواصل مع البسطاء وعامة الشعب، وكان يولي اهتماماً كبيراً للجولات التي كان يقوم بها لتفقد أحوال الشعب ومتابعة سير العمل في المشروعات التنموية التي يأمر بتنفيذها، وكانت هذه الجولات تتم دون أية ترتيبات مسبقة، وقد تشمل الجولة الواحدة أكثر من منطقة في مختلف مناطق الدولة، وهي عادة حافظ عليها حتى في أيام مرضه.

Advertisement