على إيقاع الشلات والأهازيج الشعبية الإماراتية، ووسط أجواء حماسية عنوانها الترقب والتشوق أطل أعضاء لجنة تحكيم البرنامج على ايقاع قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه،حيث قدم الشاعر هادف الدرعي قصيدة "آه يا ون من حده/ يا سعادة عمري الثاني/ ارحموني يا زجي يده/ من مودة جسمي الفاني"، وقدم راعي الشلات الإماراتي محمد بن حامد المنهالي قصيدة مطلعها "مشغوب منك ومشغلني/ يالسولعي يا مريش العين/ ما حد أنا غيرك فتني/ ياالخود يا سيد المزايين"، في حين قدم الشاعر والملحن مبارك بالعود العامري "تغرودة" قالها الشيخ زايد بن سلطان |آل نهيان طيب الله ثراه موجهة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ورعاه، مطلعها "لي صاب شاعرنا محمد صابه/ قرم ومعنا من خيار اللآبه/ لكن عوق الود لي عايابه/ شهم خضع للي ينير اثيابه/ عساه ينعم أو يتهنا به/ في خلوة ما حد يقرع"، وسط حماسة الجمهور.


قبل أن ترحب مذيعة البرنامج الجديد ليلى المقبالي، بالحضور وجمهور شاشة التراث الأولى والموروث الشعبي قائلة "ويا مرحبا مليار ولا يسدن مشاهدينا"، مشيرة إلى المقولات السامية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حين قال "إن أمةً لا ماضيَ هي أمةٌ لا حاضر لها ولا مستقبل"، كذلك حرصه الدائم على المحافظة على الأصالة والتراث ومقولته "لقد تركَ أسلافُنا من أجدادِنا الكثيرَ من التراثِ الشعبّي الذي يحِقُ لنا أنْ نفخَرَ بهِ ونحافِظَ عليهِ ونطورَهُ ليبقى ذاخِراً لهذا الوطنِ وللأجيالِ القادِمة."

ليتابع الجمهور بعدها التقرير التلفزيوني الخاص بأعضاء لجنة التحكيم، حيث أعرب الشاعر راعي الشلات الإماراتي محمد بن حامد المنهالي، عن سعادته بالمشاركة في هذا البرنامج التراثي الجديد، مشيراً إلى نجاح البرنامج لإهتمامه بالتراث الإماراتي الأصيل، في الوقت الذي تحدث الشاعر والملحن مبارك بالعود العامري عن مشاركته في البرنامج الهادف إلى تعزيز الهوية الإماراتية والعادات والتقاليد الإمارتية مبشراً الجمهور بنجوم جدد يقدمون "الشلات" والأهازيج الشعبية الإماراتية، أما الشاعر هادف الدرعي فتحدت عن المتسابقين وآلية لجنة التحكيم من ناحية التركيز على الأداء الصوتي وتقديم اللحن للقصيدة المقدمة متمنياً التوفيق للجميع.

وحول آلية المنافسة بين المشتركين، تم الإعلان عن التفاصيل من خلال تقديم كل مشترك لشلته الخاصة، حيث سيتم في كل حلقة التركيز على أنواع محددة من هذه الشلات، في الوقت الذي سيطل في هذه الحلقة جميع المشتركين للتعريف بهم، على أن يتم الكشف (مساء الأحد) في أولى حلقات برنامج "صدى الشلات" عن المشتركين الثلاثة الذي حصلوا على أقل نقاط من لجنة التحكيم، ليقفوا في منطقة الخطر على مدار الأسبوع ولغاية الحلقة التالية من البرنامج، وذلك لفتح المجال لتصويت الجمهور، الذي سيقوم بدوره بانقاذ أحد المشتركين في منطقة الخطر، فيما سيقوم أعضاء لجنة التحكيم بانقاذ المشترك الثاني، على أن يودع المشترك الثالث منافسات البرنامج نتيجة حصوله إلى أقل نسبة تصويت من الجمهور ونقاط من أعضاء لجنة التحكيم.

وقدم أول المشتركين عبد الله بن حبينة من مدينة العين ويحمل رقم تصويت (RS 5)، شلته أمام لجنة التحكيم، حيث نال اعجاب جميع أعضاء اللجنة لاختياره اللون الطبقة اللحنية المناسبة، في حين قدم المشترك الثاني عبيد هلال الكعبي من إمارة عجمان ويحمل رقم تصويت (RS 6)، حيث قدم "الونة" بطريقة وصفتها لجنة التجيم بالجيدة من دون أن يفلح في اختيار اللون المناسب، في الوقت الذي طلب عضو لجنة التحكيم مبارك بالعود العامري تقديم "شلة" أخرى نجح في تقديمها أمام الجمهور، وذلك قبل أن يقدم حمدان فليح العويسي من سلطنة عمان ويحمل رقم تصويت (RS 3)، شلته وسط إشادة من أعضاء لجنة التحكيم، قبل أن يطل الفنان الوسمي ويقدم أولى أغانيه التراثية في هذه الحلقة والتي حملت عنوان "كل صباح وكل مرواحي".

بعدها قدم المشترك السكروب الجنيبي من سلطنة عمان والذي يحمل رقم تصويت (RS 8)، شلته وسط ملاحظات أعضاء اللجنة بضروة الانتباه إلى مخارج الحروف، بعدها قدم المشترك محمد عبيد الكعبي من إمارة عجمان، صاحب رقم التصويت (RS 11) حيث أوصته لجنة التحكيم بتطوير موهبته في الحلقات المقبلة والانتباه كذلك إلى مخارج الحروف، فيما قدم المشترك السادس محمد حمد العويسي من سلطنة عمان

Advertisement