"الشلات البحرية" بمشاركة الشاعر سلطان بن غافان والفنان حربي العامري

غادر المشترك عبد الله بن حبينة من مدينة العين، برنامج "راعي الشلات" على قناة سما دبي وإذاعة دبي، بعد منافسات الحلقة الثالثة من برنامج التراث الأول في أداء الشلات واكتشاف المواهب الفنية في فنون الونة والتغرودة والردحة والطارق والعازي، بمشاركة أعضاء لجنة التحكيم الشاعر راعي الشلات الإماراتي محمد بن حامد المنهالي، والشاعر والملحن مبارك بالعود العامري، والشاعر هادف الدرعي، إلى جانب المذيعة ليلى المقبالي، وضيف الحلقة الشاعر سلطان بن غافان، والفنان حربي العامري.

وتميزت الحلقة الثالثة التي بثت (مساء الجمعة 30 مارس) على شاشة قناة سما دبي وإذاعة دبي إف إم، بتقديم لوحة الافتتاح المستوحاة من البحر على مسرح البرنامج على بريق اللؤلؤ وإيقاع الأمواج، حيث صدحت الأصوات بأهازيج البحر وذكرياته التي تشكل هذا الموروث الأصيل الذي تركه الأجداد للآباء والأبناء والأحفاد، وذلك مع دخول صاحب الشلات البحرية والمتخصص في الموروث البحري الشاعر الإماراتي سلطان بن غافان على إيقاع أهزوجة "هب وابرد يا هوى الكوسي/ هات لي م الصاحب بشارة/ لي خوي ساير الغوصي/ على هيرٍ زين محّارة"، تلاه تقديم تقرير خاص عن "الشلات البحرية" مع تعدد أنواع الأهازيج والشلات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث كان للبحر وأهل البحر حصة كبيرة من هذا الموروث الشعبي، حيث تعددت أسماء الأهازيج الشعبية بين "هيلي" و "قول يا الله" والحدوات البحرية و"هيلي يا مال"وغيرها.

بعدها رحبت ليلى المقبالي بأعضاء لجنة التحكيم، الذين أعبروا عن سعادتهم بالأصداء الأولى لبرنامج "راعي الشلات" على شاشة التراث والموروث الشعبي، حيث تحدث الشاعر راعي الشلات الإماراتي محمد بن حامد المنهالي، عن استمرارية هذا الفن الشعبي الأصيل واهتمام الجمهور بالبرنامج الجديد حلقة بعد أخرى، فيما توقع الشاعر هادف الدرعي النجاح الكبير للموسم الأول من هذا البرنامج ما دام هناك من يهتم بالتراث الشعبي ويقدمه بطريقة جديدة ومبتكرة لجيل الشباب، وتحدث الشاعر والملحن مبارك بالعود العامري عن الفرق بين الشلات البرية والبحرية ونجاح البرنامج الجديد ووصول أصدائه إلى دول الخليج العربي لإبرازه العادات والتقاليد الإماراتية والخليجية الأصيلة.

وقبل انطلاق منافسات الحلقة الجديدة، تم عرض تقديم تقرير خاص عن تفاصيل الحلقة السابقة ووقوف المشتركين الثلاثة في دائرة الخطر مع استمرار تصويت الجمهور حتى نهاية الحلقة لمعرفة من سيغادر المنافسات ومن سيقف في دائرة الخطر من جديد، وصولاً إلى الحلقة النهائية وتتويج الفائز بلقب البرنامج بالإضافة إلى الجوائز النقدية التي يصل مجموعها أكثر من (500 ألف درهم إماراتي) ستوزع على الفائز بالمركز الأول وبقية الفائزين في النسخة الأولى من البرنامج التراثي الجديد على قناة سما دبي.

ـ 8 مشتركين ـ

ومع انطلاق منافسات الحلقة الثالثة، تم الإعلان عن تخصيص هذه الحلقة لموضوع "الشلات البحرية" للتعرف على أنواعها وخصائصها، وذلك من خلال تقديم كل مشترك لشلتين، الأولى من اختياره والثانية موحدة بطلب من لجنة تحكيم البرنامج، تحمل عنوان "خاليين البال" من كلمات الشاعر الراحل راشد بن حمر عين الظاهري، حيث قدم المشترك الأول سهيل صالح العامري من مدينة العين والذي يحمل رقم تصويت (RS 4)، شلته الأولى من كلماته، مع ملاحظات لجنة التحكيم وإلاشادة بصوته ومقاربته للحن الشلة الثانية، في حين قدم المشترك الثاني محمد سعيد الدرعي من سلطنة عمان والذي يحمل رقم تصويت (RS 10) شلته الأولى من كلمات الشاعر هلال بن سعيد العفاري، وسط اشادة من أعضاء اللجنة لمحافظته على مستواه ومساعدته بقية المشتركين وملاحظة تكلفه في الأداء والصوت بحسب الشاعر هادف الدرعي، مع ضرورة اعتماد الطبقة الصوتية المناسبة.

وذلك قبل أن يقدم المشترك الثالث حمد كرامة العامري من مدينة العين وصاحب رقم تصويت (RS 2) شلته من كلمات الشاعر سيف الكعبي، معتمداً تغيير المقام الموسيقي للشلة الأولى، في الوقت الذي حرص الشاعر محمد بن حامد المنهالي على تقديم اللحن الأصلي للشلة بطريقتها المعهودة، قبل أن يطل بعدها الفنان حربي العامري ويقدم أولى أغانيه في هذه الحلقة والتي حملت عنوان "يا خشيف الريم".

وبعد استراحة قصيرة وتقديم تقرير عن اللقاءات التي جمعت أعضاء لجنة التحكيم والمشتركين في الأسبوع الماضي، ومجموعة النصائح والتوجيهات التي قدموها في هذا الإطار، دعت ليلى المقبالي المشترك الرابع حمدان فليح العويسي من سلطنة عمان ويحمل رقم تصويت (RS 3) لتقديم شلته التي كتب كلماتها الشاعر علي الخوار، مع ملاحظة عدم تأدية اللحن لشلة "العازي" بالشكل المطلوب، فيما اختار المشترك الخامس

Advertisement