خروج المشترك محمد حمد العويسي والربابة وفنونها بمشاركة الشاعر عبد الله بن غريّب والمطرب الإماراتي علي الكيبالي

دبي: 21 أبريل 2018 ـ غادر المشترك محمد حمد العويسي من سلطنة عمان، برنامج "راعي الشلات" على قناة سما دبي، بعد منافسات الحلقة السادسة من برنامج التراث الأول في أداء الشلات واكتشاف المواهب الفنية في فنون الونة والتغرودة والردحة والطارق والعازي، بمشاركة أعضاء لجنة التحكيم الشاعر راعي الشلات الإماراتي محمد بن حامد المنهالي، والشاعر والملحن مبارك بالعود العامري، والشاعر هادف الدرعي، إلى جانب المذيعة ليلى المقبالي، وضيف الحلقة الشاعر د.عبد الله بن غريّب، والمطرب الإماراتي علي الكيبالي.

وتميزت الحلقة السادسة التي بثت (مساء الجمعة 20 أبريل) على شاشة قناة سما دبي وإذاعة دبي إف إم، بتقديم لوحة غنائية تراثية مع المطرب الإماراتي علي الكيبالي على آلة الربابة، قبل أن تعلن المذيعة ليلى المقبالي أن حلقة هذا الأسبوع هي نفحة حنين إلى التراث ودعوة للمحافظة عليه، قبل أن يتم تقرير خاص عن آلة الربابة مع حسن بن أحمد بن سالم بن مساعد المنصوري الذي تحدث عن هذه الآلة التراثية ودورها في حياة البدو وألحانها المتنوعة، بعد أن تعلق بها البدو منذ القدم لبساطتها وتميز ألحانها وقربها من نمط حياتهم اليومية واعتماد مواد صناعتها على البيئة الصحراوية بالدرجة الأولى، حيث كانت رفيقة السمر والأحاسيس التي تفيض بها النفس في هذه الأجواء.

لترحب بعدها بأعضاء لجنة التحكيم، حيث تحدث أولاً الشاعر والملحن مبارك بالعود العامري عن أسباب ابتعاد الألحان الحالية في هذه الفترة عن "الربابة"، معترفاً بقلة استخدامها في هذه الفترة واعتمادها فقط في بعض الأغاني التراثية، في حين قال الشاعر هادف الدرعي، إنه لم يكن هناك استخدام للآلات الموسيقية في الغناء البدوي، باستثناء فنون "الرزفة" و"العيالة" مع استخدام آلة "الطبل القديم"، رغم أن الربابة تعود إلى العصر الجاهلي، متحدثاً عن أصول استخدام هذه الآلة التراثية وتطوير استخدامها لتشمل التغرودة والطارق والرزفة، بالإضافة إلى المنكوس والسامري والمسحوب وغيرها من الألحان، فيما أعرب راعي الشلات الشاعر الإماراتي محمد بن حامد المنهالي، عن محبته لهذه الآلة قائلاً إن الربابة ما زالت مطلوبة في الأغاني والأهازيج التراثية.

وقبل انطلاق منافسات الحلقة الجديدة، تم تقديم ملخص لتفاصيل الحلقة السابقة ووقوف المشتركين الثلاثة في دائرة الخطر مع استمرار تصويت الجمهور حتى نهاية الحلقة لمعرفة من سيغادر المنافسات ومن سيقف في دائرة الخطر من جديد، معلنة أنه وابتداء من الأسبوع المقبل ستتاح للجمهور فرصة انقاذ مشترك واحد، على أن يتم استبعاد مشتركين اثنين في كل حلقة وصولاً إلى الحلقة النهائية، وتتويج الفائز بلقب البرنامج بالإضافة إلى الجوائز النقدية التي يصل مجموعها أكثر من (500 ألف درهم إماراتي) ستوزع على الفائز بالمركز الأول وبقية الفائزين في النسخة الأولى من البرنامج التراثي الجديد على قناة سما دبي، شاشة التراث والموروث الشعبي.

ـ 5 مشتركين ـ

ومع انطلاق منافسات الحلقة السادسة، تم الإعلان عن تخصيص هذه الحلقة لموضوع "الربابة وعلاقتها بالفنون والأهازيج التراثية"، وذلك من خلال تقديم كل مشترك لشلتين، الأولى من اختياره والثانية موحدة بطلب من لجنة تحكيم البرنامج، من كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رداً على احدى قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

لتفتتح المنافسات مع المشترك الأول حمد الشبعان العامري من مدينة العين وصاحب رقم تصويت (RS 2)، والذي قدم شلته الأولى معتمداً على "المنكوس" الذي قدمه بطريقة أكثر من جيدة، كذلك الشلة الثانية، مع ملاحظة تمكنه من الأداء وتطور أدائه عبر الحلقات السابقة، في حين قدم المشترك الثاني السكروب الجنيبي من سلطنة عمان وصاحب رقم تصويت (RS 8)، شلته الأولى والثانية بطريقة وصفتها لجنة التحكيم بالجيدة رغم قلة مساحات صوته، حيث قدم "الطارق" بطريقة جيدة، مع ملاحظة استفادته من الملاحظات السابقة من ناحية الأداء والعرب الموسيقية، وذلك قبل تقديم تقرير عن اللقاءات التي جمعت أعضاء لجنة التحكيم والمشتركين في الأسبوع الماضي، ومجموعة النصائح والتوجيهات التي قدموها في هذا الإطار، وليطل بعدها المطرب الإماراتي علي الكيبالي ويقدم على آلة الربابة قصيدة "مشغوب منكم ومشغلني" من كلمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

وبعد استراحة قصيرة، قدم المشترك الثالث بخيت محمد المهري من إمارة أبو ظبي والذي يحمل رقم تصويت (RS 1)، شلته الأولى مع ملاحظة نسيانه بعض الأبيات الشعرية في الشلة الأولى، وتوتره على حسب رأ

Advertisement