أعلنت مؤسسة دبي للإعلام عن مواكبتها وتغطيتها الخاصة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي ستجري ( السبت 24-09-2011) تعزيزاً لدورها الريادي في الإعلام الوطني وتثقيف المجتمع، وذلك عبر قنواتها التلفزيونية: دبي، سما دبي، نور دبي.

وستقوم قنوت مؤسسة دبي للإعلام انطلاقاً من مركز الأخبار، بمواكبة العرس الانتخابي الثاني عبر شبكة مراسليها ومندوبيها في كافة إمارات الدولة، وفي مراكز الاقتراع لإطلاع الجمهور مباشرة على الأجواء الانتخابية، إلى جانب إجراء العديد من المقابلات الحصرية من المقار الانتخابية في جميع مناطق الدولة، كما سيتابع الجمهور على رأس الساعة، آخر الأخبار المتعلقة بهذه الإنتخابات، والتي تبدأ من الساعة: 08:00 صباحاً بتوقيت الإمارات، الساعة: 04:00 بتوقيت غرينتش ويستمر حتى موعد إعلان النتائج الرسمية.

في الوقت الذي لم تغفل مؤسسة دبي للاعلام الواجب الوطني الملقاة على عاتقها كوسيلة إعلامية هادفة ترتقي بذوق المشاهد، بعد أن واكبت ومنذ البداية سير العملية الانتخابية عبر قنواتها التلفزيونية التي خصصت ساعات من بثها لمواضيع العملية الانتخابية، كما تصدرت أخبار الانتخابات صدارة النشرات الاخبارية بالإضافة إلى استضافة العديد من المسوؤلين وتوفير المنصة الإعلامية المناسبة للحديث عن هذه الانتخابات، في الوقت الذي قامت كل من صحيفتي البيان والإمارات اليوم بالمواكبة والتغطية اليومية.
واستكمالاً لاستعدادت المؤسسة بقنواتها المسموعة والمكتوبة والمشاهدة منذ أكثر من شهر لهذا الحدث، سلطت الضوء أيضاً على استعدادات اللجنة الوطنية للانتخابات وأخبار الانتخابات والبرامج الانتخابية المتعددة والتعرف على المجلس الوطني عن قرب، مثل برنامج الخاص (صوتك أمانة) الذي أعده مركز الأخبار، وباقة البرامج السياسية والنشرات الأخبارية على قنوات المؤسسة، والتي تناولت بالشرح والتحليل والخبر سير العملية الانتخابية في مختلف إمارات الدولة بشكل محايد وبناء، وتطرقت بالنقد والتحليل إلى دور المجلس الوطني الاتحادي والمهام المنوطة بأعضائه والواجبات الملقاء على عاتقهم، بالإضافة إلى طرح الآراء المتداولة على الساحة وآراء الهيئات الانتخابية مع نخبة من المتخصصين الأكاديميين وأعضاء سابقين ومرشحين وناخبين.

Advertisement


H