بحضور أولياء العهود ونواب الحكام وكبار مسؤولي الدولة..
محمد بن راشد يفتتح اليوم دورة «الوطني الاتحادي»

يفتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اليوم أعمال دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر للمجلس الوطني الاتحادي، بحضور سمو أولياء العهود ونواب الحكام، وكبار مسؤولي الدولة من مدنيين وعسكريين وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد أصدر في الأول من نوفمبر الجاري مرسوما اتحاديا بدعوة المجلس الوطني الاتحادي للانعقاد في دوره العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر يوم الثلاثاء الموافق 6 نوفمبر 2012.

وتبدأ مراسم افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للمجلس باستقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعزف السلام الوطني ثم يستعرض سموه حرس الشرف يتوجه بعدها إلى قاعة الاستقبال في مبنى المجلس الوطني الاتحادي.

بعد ذلك ينتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى قاعة زايد، حيث يستهل الحفل بتلاوة آيات عطرة من كتاب الله الحكيم، ثم يتفضل سموه بافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني بالنطق السامي، ثم يلقي معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس كلمة بهذه المناسبة، بعدها يلقي سموه خطاب الافتتاح.

وأعرب معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي عن شكره وتقديره للدعم والرعاية الكريمة التي يحظى بها المجلس، من قبل القيادة الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، يحفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأضاف: أن المجلس جسد خلال دور انعقاده العادي الأول من الفصل التشريعي الخامس عشر الذي بدأ بتاريخ 15 نوفمبر 2011م، واختتم يوم الثلاثاء 26 يونيو 2012م، الآمال المعقودة عليه في مناقشة مختلف القضايا التي تهم الوطن وتتناول شؤون المواطنين، ليواكب مسيرة التقدم والنمو التي تشهدها دولة الإمارات في مختلف المجالات.

وأكد أن المجلس سيواصل عمله ونشاطه خلال دور الانعقاد العادي الثاني في مناقشة مشروعات القوانين المعروضة عليه، وتبني وطرح الموضوعات العامة وتوجيه الأسئلة التي تتناول قضايا مهمة وعديدة، كما سيتابع نشاطه على الصعيد الخارجي من خلال تعزيز نشاط الشعبة البرلمانية وتفاعلها مع مختلف القضايا المطروحة في المحافل البرلمانية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

انتخاب المراقبين

بعد ذلك يعقد المجلس الوطني الاتحادي جلسته الأولى من دور انعقاده العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر، برئاسة معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي.

وتبدأ الجلسة بانتخاب المراقبين وفقا للمادة " 84" من الدستور التي تنص على أن يكون للمجلس هيئة مكتب تشكل من رئيس ونائب أول ونائب ثان، ومن مراقبين اثنين يختارهم المجلس جميعا من بين أعضائه، وتنتهي مدة كل من الرئيس ونائبيه بانتهاء مدة المجلس أو بحله وفقا لأحكام الفقرة الثانية من المادة" 88"، وتنتهي مدة المراقبين باختيار مراقبين جدد في مستهل الدورة السنوية العادية التالية، وإذا خلا أحد المناصب في هيئة المكتب اختار المجلس من يشغله للمدة المتبقية".

ويتضمن البند الثالث تشكيل لجان المجلس وهي لجنة الشؤون الداخلية والدفاع، ولجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، ولجنة الشؤون التشريعية والقانونية، ولجنة شؤون التربية والتعليم والشباب والإعلام والثقافة، ولجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية، ولجنة الشؤون الخارجية والتخطيط والبترول والثروة المعدنية والزراعة والثروة السمكية، ولجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة، ولجنة فحص الطعون والشكاوى.

كما ينتخب أعضاء المجلس لجنة الرد على خطاب الافتتاح وفقا لنص المادة " 80" من الدستور التي تنص على " يفتتح رئيس الاتحاد الدور العادي السنوي للمجلس، ويلقي فيه خطابا يتضمن بيان أحوال البلاد، وأهم الأحداث والشؤون المهمة التي جرت خلال العام، وما تعتزم حكومة الاتحاد إجراءه من مشروعات وإصلاحات خلال الدورة الجديدة.

عن البيان

Advertisement